الكرملين يستغرب من فيديو إعدام جندي سوري فار من الخدمة ولا يستبعد فتح تحقيق في الحادثة

دميتري بيسكوف - الناطق باسم الرئاسة الروسية

NPA

عبرت الرئاسة الروسية عن استغرابها وصدمتها عن شريط فيديو نشرته صحيفة تزعم أن مسلحي شركة أمنية روسية تسمى "فاغنر" قتلوا جندياً سورياً فاراً من الخدمة العسكرية بوحشية، ولم تستبعد فتح تحقيق قضائي بهذا الحادث.

وقال الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، اليوم الجمعة: "الكرملين صدم لمشاهد الفيديو الذي نشر في وسائل الإعلام، والذي يزعم أن مسلحي شركة (فاغنر بي إم سي) قتلوا جندياً سورياً بوحشيةÎ، ولم يستبعد أن تقوم السلطات المختصة بإجراء تحقيق.

وأوضح بيسكوف للصحفيين: "في الواقع قامت وسائل الإعلام بنشر صور مروعة. اليوم تمكنّا من الاطلاع عليها. هذه معلومات مروعة حقا".

وتوقع بيسكوف أن تقوم السلطات في روسيا بإجراء تحقيق بالحادثة، "سوف يقومون بذلك حتماً إذا قاد البحث لوجود ضرورة".

وكانت صحيفة  "نوفويا غازيت" الروسية نشرت في موقعها على الإنترنت فيديو عن عملية الإعدام هذه التي يزعم أنها ارتكبت في حزيران/ يونيو 2017.

وتوقع الصحفيون من خلال التحقيق الصحفي الذي أجرته الصحيفة أن يكون أحد المشاركين في الجريمة واحداً من المتعاقدين العاملين لدى شركة "فاغنر" الخاصة والتي يعمل في صفوفها الكثير من مواطني دول الاتحاد السوفيتي السابق ممن يتحدثون اللغة الروسية.