الإدارة الذاتية تسلّم رضيعاً من أصل دنماركي إلى خارجية بلاده

مسؤولون في دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرقي سوريا

القامشلي – أفين شيخموس – NPA

 

سلمت دائرة العلاقات الخارجية في شمال وشرقي سوريا، طفلاً رضيعاً إلى حكومة بلاده، عند المعبر الواصل مع إقليم كردستان العراق.

 

وعلمت "نورث برس" أن دائرة العلاقات الخارجية سلمت ممثلية خارجية دولة الدنمارك، طفلاً يبلغ من العمر /11/ شهراً من أصول دنماركية.

 

المصادر أكدت أن الرضيع هو من عوائل عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) و"فقد أبويه في المعارك الأخيرة ضد التنظيم."

 

وأردفت المصادر بأنه "بعد نقل عوائل تنظيم داعش إلى مخيم الهول، قامت مجموعة من النساء من عوائل التنظيم بتربية الطفل، إلى أن تم تسليمه لممثلية الخارجية الدنماركية في معبر سيمالكا الحدودي."

 

وبحسب السجلات الرسمية لإدارة مخيم الهول، فإن ما يقارب /300/ طفل وطفلة يتامى من عوائل تنظيم "الدولة الإسلامية" يتواجدون حالياً في مخيم الهول، من ضمنهم /113/ ترعاهم المنظمات الإنسانية في مراكز ضمن المخيم، والبقية تتبناهم عوائل التنظيم.

 

في حين كان سلّمت الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا، مطلع تشرين الأول / أكتوبر الفائت من العام الجاري، طفلين شقيقين من عوائل تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) من جنسيةٍ أجنبيةٍ إلى حكومة بلادهم.

 

ورصدت "نورث برس" عملية تسليم الطفلين وهما من الجنسية النمساوية، عند معبر سيمالكا الذي يربط مناطق الإدارة الذاتية الديمقراطية مع إقليم كردستان العراق.

 

وعقد كلٌ من وفد وزارة خارجية الحكومة النمساوية الذي يمثله كونتر ريزر، ومكتب العلاقات الخارجية للإدارة الذاتية، مؤتمراً صحفياً عند معبر سيمالكا بمنطقة المالكية / ديرك شمال شرقي الحسكة لتسليم الطفلين، حيث وقّع الطرفان وثيقة تقضي بتسليم الطفلين النمساويين لحكومة بلادهم.