الحكومة السورية تمنع المنظمات الإنسانية من إنشاء مخيمات لإيواء النازحين جراء العملية العسكرية التركية

التعميم الصادر عن محافظ الحسكة يقضي بمنع افتتاح مخيمات للنازحين

القامشلي- عبدالحليم سليمان-NPA

قال عبد القادر الموحد الرئيس المشارك لمكتب الشؤون الإنسانية في الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا إن التعميم الصادر من محافظ الحسكة بشأن منع افتتاح مخيمات للنازحين ونقلهم "هو قرار سياسي بامتياز والهدف منه الضغط على الإدارة الذاتية لإظهارها عاجزة أمام موجة النزوح الهائلة".

وكان محافظ الحسكة اللواء جايز الحمود الموسى, أصدر تعميماً إلى فرع الهلال الأحمر السوري ومكاتب المنظمات الدولية ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية(OCHA), يؤكد فيه على عدم نقل أو استقبال وافدين في المخيمات أو المساهمة في افتتاح مخيمات جديدة لهم في الحسكة.

وحصلت "نورث برس" على نسخة من التعميم, حيث يؤكد محافظ الحسكة في كتابه على ضرورة استمرار المنظمات الدولية في تقديم "الدعم اللازم" إلى النازحين في مدينة الحسكة بمراكز الإيواء المؤقتة, بالتنسيق مع اللجنة الفرعية والجهات الحكومة، ويقصد بها المدارس التي تحولت إلى مراكز إيواء في مدن الحسكة والقامشلي والمالكية/ ديريك وبلدة تل تمر والبالغة عددها /71/ مدرسة, حسب التعميم.

وأشار الموحد في تصريح خاص لـ"نورث برس" إلى أن المدارس المذكورة في التعميم الصادر من محافظ الحسكة جميعها تقع في مناطق الإدارة الذاتية وتابعة لهيئة التربية, مضيفاً أن عدد العائلات النازحة والبالغة /16200/ عائلة جميعها تقيم في مناطق الإدارة الذاتية.

وأكد الرئيس المشارك لمكتب شؤون المنظمات في الإدارة الذاتية على أن قرار المحافظ يلغي أي دور للأمم المتحدة للاستجابة للنازحين ويترك العبء كاملاً على الإدارة الذاتية.

ودعا الموحد الأمم المتحدة إلى التمتع باستقلالية أكثر وأن تأخذ "بعين الاعتبار الحاجات الأساسية للناس ولا تكون مضطرة للالتزام بقرار الحكومات خاصة وإن كانت هذه الحكومات طرفاً في الصراع الدائر", حسب قوله.

وتقطن في الوقت الحالي /300/ عائلة نازحة مؤلفة من ألف فرد بمخيم "واشوكاني" الذي افتتحته الإدارة الذاتية في بلدة التوينة بالحسكة، ومن المتوقع أن يزيد عدد العوائل النازحة بعد الانتهاء من إنشائه بشكل كامل.

وسلمت مؤسسة "البارزاني" الخيرية أول أمس الاثنين، رابع قافلة مساعدات للهلال الأحمر الكردي مخصصة لمخيم تستكمل الإدارة الذاتية إنشاءه في مدينة الحسكة.

وأوضح رئيس مؤسسة البارزاني الخيرية, موسى أحمد, في تصريح خاص لـ"نورث برس" أن القافلة تتألف من /500/ خيمة و /1500/سلة صحية، فضلاً عن /6/ آلاف بطانية و/3/ آلاف اسفنجة نوم، إضافة إلى لوازم المطبخ.

وأشار أحمد إلى أنهم قدموا المساعدات للهلال الأحمر الكردي, بناءً على طلب الأخير الذي أبلغ المؤسسة أنه يحتاجها لاستكمال إنشاء مخيم "واشوكاني" في مدينة الحسكة بهدف إيواء النازحين.