البنتاغون: “داعش” استغل التوغل التركي وخفض القوات الأمريكية لرص صفوفه والتخطيط لهجمات خارجية

عناصر "الجيش الوطني" يرفعون إشارة تنظيم "داعش" على المدرعات التركية

NPA

 

قال مكتب المفتش العام في وزارة الدفاع الأمريكية في تقرير أصدره أمس الثلاثاء، إن تنظيم "الدولة الإسلامية" استغل التوغل التركي والخفض اللاحق للقوات الأمريكية لإعادة بناء قدراته وموارده داخل سوريا وتعزيز قدرته على التخطيط لهجمات في الخارج.

 

وأفاد التقرير الأمريكي مستنداً إلى معلومات وفّرتها وكالة استخبارات الدفاع الأمريكية، أنه من المرجح أن يكون لدى التنظيم الوقت والحيّز الكافي لاستهداف الغرب وتقديم الدعم لفروعه وشبكاته العالمية.

 

كما رجّح أن يسعى التنظيم "الإرهابي" على المدى البعيد إلى استعادة السيطرة ربما على بعض المراكز السكانية السورية وتوسيع وجوده العالمي، ونُقل عن وكالة استخبارات الدفاع قولها، إن مقتل زعيم التنظيم "أبو بكر البغدادي" خلال غارة أمريكية في سوريا قد يكون له تأثير ضئيل على قدرة التنظيم في إعادة تكوين نفسه.

 

رجال أعمال "داعش" في تركيا

وفي نفس السياق، نشرت صحيفة التلغراف البريطانية، تقريراً اليوم الأربعاء، أشار إلى أن قادة "داعش" الأثرياء المتواجدين في تركيا، يخططون لعودة تنظيم "الدولة الإسلامية".

 

وكتبت تحت عنوان "جهاديون أثرياء يُخططون لعودة داعش"، أن قادة التنظيم "الإرهابي" يملكون في حوزتهم مبالغ طائلة وموجودين في تركيا يخططون لعودة التنظيم.

 

وأضافت أن اللواء الركن سعد العلاق، رئيس الاستخبارات العسكرية العراقية، قال إن بلاده أعطت أنقرة ملفات تتعلّق بتسعة من قادة "داعش"، من بينهم كبار ممولي التنظيم حيث يمتلكون أموالاً طائلة ويشكلون خلايا في تركيا.

 

كما أكدت على لسان المسؤول العراقي أن "سجناء التنظيم يخططون لعمليات هروب من سجون ومخيمات في مناطق مختلفة من سوريا والعراق".

 

وفي سياق متصل، في ظل تهديدات الرئيس التركي بترحيل عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" إلى أوروبا، أعلنت النيابة العامة الهولندية، اليوم الأربعاء، توقيفها "إرهابيتين" من مواطنيها، تنتميان لتنظيم "داعش"، بعد ترحيلهما من تركيا أمس الثلاثاء.

وكانت وزارة الداخلية التركية أعلنت مؤخراً عن ترحيل "إرهابيتين" تحملان الجنسية الهولندية، إلى بلدهما.