إسرائيل تستهدف دمشق للمرة الثانية خلال 24 ساعة

صواريخ اسرائيلية تضرب ريف دمشق الجنوبي

NPA

 

أعلنت اسرائيل أن طيرانها الحربي استهدف مواقع عسكرية تابعة لفيلق القدس الإيراني والجيش السوري بمحيط دمشق فجر اليوم الأربعاء، بعد استهدافها مواقع لحزب الله اللبناني وإيران بمحيط مطار دمشق الدولي فجر يوم الثلاثاء.

 

فيما أكدت الحكومة السورية تصدي دفاعاتها الجوية لصواريخ اسرائيليةٍ استهدفت محيط العاصمة دمشق، والتي أوقعت قتلى وجرحى مدنيين.

 

وقالت وكالة "سانا" الحكومية اليوم الأربعاء، إن سلاح الدفاع الجوي تصدى فجراً لهجمات صاروخية شنتها إسرائيل وتمكن من إسقاط عدة أهداف معادية في سماء ريف دمشق الجنوبي.

 

حيث أفادت مصادر عسكرية لـ "سانا"، بقيام الطيران الحربي الإسرائيلي في تمام الساعة 01:20 من فجر اليوم، باستهداف محيط مدينة دمشق بعددٍ من الصواريخ، من اتجاهي الجولان المحتل ومرج عيون اللبنانية، وأن منظومات الدفاع الجوي السوري، تصدت للهجوم الكثيف، وتمكنت من اعتراض الصواريخ المعادية وتدمير معظمها قبل الوصول إلى أهدافها".

 

من جهته قال الجيش الإسرائيلي في بيان إن الغارات جاءت "ردّاً على إطلاق القذائف الصاروخية من قِبل قوة إيرانية من الأراضي السورية باتجاه إسرائيل، والتي تم توجيهها للمساس بالأراضي الإسرائيلية. وخلال الغارات، تم إطلاق صواريخ أرض ـ جو سورية بالرغم من التحذير الواضح للجانب السوري لتجنب ذلك. في أعقاب ذلك، تم تدمير عدة بطاريات دفاع جوي سورية".

 

وذكرت وكالة "سانا" أن الاستهداف أصاب منزلاً في بلدة سعسع جنوب غرب دمشق، ما أسفر عن تدمير المنزل ومقتل شخصين (رجل وامرأة) وإصابة عددٍ آخر، فيما أصيب عددٌ آخر جراء الغارات على بلدة بيت سابر بمنطقة سعسع في جنوب غرب دمشق، كما أصيبت فتاة وألحقت أضرارٌ كبيرة في بناية سكنية في ضاحية قدسيا بغرب دمشق.

 

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بسقوط عدة صواريخ في محيط ضاحية قدسيا، وريف دمشق الجنوبي والجنوب الغربي، تزامناً مع سماع أصوات سيارات إسعافٍ بالمنطقة، فضلاً عن نشوب حرائق ضخمة في المواقع التي جرى استهدافها.

 

وتأتي هذه الغارات بعد مرور أقل من 24 ساعة على سماع دوي انفجاراتٍ ضخمةٍ في محيط مطار دمشق الدولي صباح أمس الثلاثاء، قال نشطاء إنها غارات إسرائيلية، إذ أطلقت الطائرات الحربية خمسة صواريخ على مواقع واقعة جنوب وجنوب غربي العاصمة دمشق.