قصة صورةملتيميديا

يسكب المفاتيح ولا بيت له.. طفلٌ يعيل عائلته بعد هجره للمقاعد المدرسية

نزح من منطقة البوكمال في دير الزور إلى مدينة الرقة بسبب الحرب، فأجبرته ظروفه المعيشية على ترك المدرسة وتعلم مهنة سكب المفاتيح لمساعدة عائلته المكونة من ثمانية أشخاص.

أحمد علي، البالغ من العمر 14 عاماً، أحب المهنة التي بدأ تعلمها منذ عامين، يتقن اليوم سكب المفاتيح بسهولة.

نورث برس – الرقة – فياض محمد

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى