تزايد موجة نزوح الأهالي من أرياف مدينة تل تمر بالتزامن مع استمرار الاشتباكات في محيطها

عناصر من قوات المجلس السرياني العسكري- أرشيف

تل تمر- ريم شمعون- NPA

 قال مسؤول المجلس العسكري السرياني في بلدة تل تمر, خابور, إن أهالي مدينة تل تمر غربي الحسكة يعيشون حالة من الخوف والهلع نتيجة استمرار الاشتباكات في محيط المدينة بين قوات سوريا الديمقراطية والقوات الحكومية من جهة وبين القوات التركية وفصائل المعارضة التابعة لها من جهة أخرى, مشيراً إلى أن أعداد النازحين في تزايد مستمر.

وأوضح خابور في تصريح خاص لـ"نورث برس" أن عدد النازحين في الأسبوع الأخير وصل لما يزيد عن /1200/ شخص من قرى تل تمر متجهين لداخل البلدة والمناطق المجاورة الأكثر أماناً.

ونوه خابور في حديثه أن المفاوضات لا تزال قائمة بين قوات المجلس العسكري السرياني وعائلة المقاتل سعيد عبد الأحد من جهة وبين الفصائل المسلحة التابعة لتركيا من جهة أخرى لتسليم جثمانه والعناصر الثلاثة المأسورين لدى الفصائل وتشهد أرياف بلدة تل تمر منذ أسابيع اشتباكات بين القوات التركية والفصائل التابعة لها من جهة وبين قوات سوريا الديمقراطية والقوات الحكومية من جهة أخرى.

إذ رصدت "نورث برس" استمرار القتال في محيط مدينة تل تمر وريف بلدة أبو راسين/زركان، شمالي الطريق الدولي /M4/.