الخارجية المصرية: تركيا تهدف لتغيير التركيبة السكانية شمالي سوريا

وزير الخارجية المصر سامح شكري ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو

NPA

حذرت مصر من "مغبة الممارسات التركية الهادفة إلى تغيير التركيبة السكانية في شمال سوريا بما يخدم السياسات التوسعية لأنقرة "

واستعرض وزير الخارجية المصري في الاجتماع الوزاري للمجموعة المصغرة حول سوريا بالعاصمة الأمريكية واشنطن ، لبحث مستجدات الأوضاع على الساحة السورية, مُحددات الموقف المصري تجاه الأزمة السورية.

ورحب شكري ببدء عمل اللجنة الدستورية مؤخراً في جنيف، داعياً الأطراف السورية إلى تغليب المصلحة الوطنية خلال الجولات المُقبلة لأعمال اللجنة، وذلك بالتوازي مع تكثيف العمل على سائر عناصر التسوية السياسية في سوريا وفقاً لقرار مجلس الأمن رقم 2254.

وذكر المستشار أحمد حافظ المتحدث باسم الخارجية المصرية أن مُداخلة وزير الخارجية تناولت "تداعيات الأوضاع في مناطق الشمال والشرق السوري على خلفية العدوان التركي الأخير، وما يرتبط بذلك من آثار سلبية على مسار محاربة تنظيم داعش الإرهابي في سوريا والمنطقة"

مضيفاً أن المداخلة تحدثن عن "مغبة الممارسات التركية الهادفة إلى تعديل التركيبة السكانية في شمال سوريا بما يخدم السياسات التوسعية لتركيا."

وأكد شكري التزام مصر بدعم جهود تسوية الأزمة السورية بالسُبل السلمية، والعمل على محاربة والقضاء على الإرهاب، بما يحفظ وحدة سوريا وسلامة واستقرار أراضيها، ويُلبي تطلعات الشعب السوري.