الإدارة الذاتية تعرب عن جاهزيتها للحوار مع دمشق وترهنه بجدية المواقف ودور القوى الفاعلة

عين عيسى - الإدارة الذاتية الديمقراطية - أرشيف

NPA

أكدت الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا بأن هناك جهود من أجل الحوار السياسي بينهم وبين حكومة دمشق, مشيرة إلى أنه لم يظهر حتى الآن في أي مستوى من المستويات أي شيء عملي حتى يتم الحديث عن عرقلته أو إعاقته.

ونوهت الإدارة الذاتية من خلال بيان نشرته اليوم، إلى أن ما هو موجود فعلياً في الوقت الحالي أمور متعلقة بالجانب العسكري فقط، لافتة إلى أن نجاح أي عملية حوار مرهون بجانبين أساسيين.

وحدد بيان الإدارة الذاتية الجانبين المرهونين بنجاح عملية الحوار وهما؛ جدية المواقف من جهة، والتي فيها الإدارة الذاتية "جاهزة ومستعدة أمام غياب هذا الجانب لدى دمشق لأسباب وتأثيرات ممكنة"، والثاني؛ دور وجهود القوى الفاعلة والمهمة في سوريا وفي مقدمتهم روسيا.

وبحسب بيان الإدارة الذاتية فإن وجود أمريكا وعودتها إلى المنطقة مرهون بجملة من العوامل والحسابات الدولية ولا يدخل ذلك مطلقاً في سعيهم وجهودهم نحو الحوار, مبينة أن مبدأ الحوار ثابت ولا يتأثر بالمواقف والتطورات التي تحدث على الأرض.

وجددت الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا عبر بيانها تمسكها  بمبدأ ضرورة الحل والحوار ضمن الإطار الوطني السوري, منوهة إلى أنها بدأت بترجمة هذا المبدأ بشكل عملي على كافة الأصعدة، و"دولة روسيا الاتحادية مطّلعة على كافة هذه التفاصيل وقد تم تسليمها خارطة حل منذ مدة تعكس مواقف الإدارة الذاتية."

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء الماضي خلال منتدى باريس الثاني للسلام إنه يجب على الإدارة الذاتية أن تكون ثابتة في مواقفها من أجل المشاركة في الحوار السياسي حول سوريا، مشيراً إلى أن هناك تراجع عن التفاوض مع حكومة دمشق بعد إعلان أمريكا إبقاء قواتها في المنطقة.