الشرق الأوسط

إيران تتوعد مجدداً “جماعات معارضة” في إقليم كردستان

أربيل ـ نورث برس

توعد رئيس الأركان الإيراني محمد باقري، الأحد، بالقضاء على ما وصفه بمجموعات متواجدة في إقليم كردستان العراق وحذرها من القيام بـ”أي مغامرة” ضد إيران.

وأضاف باقری في تصريح نشرته وكالة “إرنا” الرسمية، أن الجماعات المعادية لإيران تنشط في إقليم كردستان العراق بسبب غض النظر من قبل سلطات الإقليم، وضعف الحكومة العراقية المركزية بسبب الوجود العسكري الأميركي.

واتهم باقري أميركا وإسرائيل وبعض الدول العربية في المنطقة، بتحريض تلك “المجاميع” ضد بلاده.

وطالب المسؤول العسكري الإيراني العراق وإقليم كردستان بعدم السماح لما وصفهم بـ”عملاء أميركا والكيان الصهيوني والجماعات المعادية للثورة الإسلامية”، أن يتخذوا معسكرات للتدريب في الإقليم.

وهدد رئيس الأركان الإيراني بضرب تلك المجموعات دون أن يسميها، وقال إن “العمليات التي جرت خلال الأسبوعين الماضيين ستتواصل”.

وقبل أسبوعين شنت إيران هجمات على مناطق حدودية شمالي محافظة أربيل في إقليم كردستان قيل إنها استهدفت جماعات معارضة لها.

وجاء القصف بعد أيام من دعوة قائد القوات البرية للحرس الثوري الإيراني محمد باكبور، حكومتي العراق وإقليم كردستان إلى عدم السماح لمعارضي إيران بالانتشار في المناطق الحدودية، فيما هدد بالرد “الحاسم”.

وفي التاسع من هذا الشهر، قال قائد قوات البيمشركة التابعة للحزب الديمقراطي الإيراني (حدكا) كاوا بهرامي، لنورث برس، إن مناطق مأهولة في شمالي محافظة أربيل بإقليم كردستان العراق، وأخرى حدودية مع “شرق كردستان” تعرضت لقصف جوي ومدفعي إيراني، لكنه لم يصب مواقعها.

وقال باقري إن إيران أبلغت حكومة إقليم كردستان والحكومة المركزية في بغداد على مدى سنوات، بحل هذه الجماعات ومنع نشاطاتها ضد إيران.

وأضاف: “لكن المؤسف أن الجهات العراقية لم تأخذ بالتوصيات الإيرانية، ومن هنا فإن إيران ستبادر إلى تدمير هذه الجماعات مادامت تواصل أعمالها ضد البلاد”.

إعداد: حسن حاجي ـ تحرير: معاذ الحمد

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى