العالم

البنتاغون: الولايات المتحدة تعتبر الاتفاقات مع روسيا مهمة بالنسبة للعالم

القامشلي ـ نورث برس

شددت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، أمس الجمعة، على أن الولايات المتحدة تعتبر الاتفاقات الأميركية ـ الروسية حول السيطرة على الأسلحة والمفاوضات مع روسيا بشأن الاستقرار الاستراتيجي “مهمة بالنسبة للعالم كله”.

وقال نائب رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأميركية، الجنرال جون هايتن، خلال مؤتمر صحفي مساء الجمعة: “يجب أن تفهموا ماذا تمثله الأسلحة النووية للدول الأخرى، كما يجب أن يفهموا هم ماذا تمثله أسلحتكم”.

وأشار إلى أن “هذا هو سبب أهمية المفاوضات مع روسيا حول الاستقرار الاستراتيجي والسيطرة المشتركة على الأسلحة مع روسيا. وهذا الأمر له أهمية حيوية كذلك فيما يخص الصين”.

وشدد هايتن على أن مثل هذا التعاون بين الدول يؤدي إلى استقرار في العالم، “حينما يدور الحادث عن القدرات النووية، الاستقرار يمثل أمراً جيداً حقاً”.

وفي العام 2019 انسحبت الولايات المتحدة من معاهدة القوى النووية متوسطة المدى المبرمة عام 1987، واتهمت روسيا بانتهاك الاتفاق الثنائي.

وكانت المعاهدة بمثابة أول إجراء للسيطرة على الأسلحة يحظر فئة كاملة، منها صواريخ “كروز” التي تطلق براً بمدى بين 500 إلى 5 آلاف كيلومتر. وتنكر روسيا انتهاكها القواعد.

وفيما انهارت المعاهدة، استمرت الصين في بناء مثل هذه الأسلحة ولم تظهر أي بادرة على التزامها بالانضمام إلى مثل هذه المحادثات لوقف انتشارها.

وبداية شباط/ فبراير 2021، توصلت روسيا والولايات المتحدة إلى اتفاق لتمديد النسخة الثالثة من معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية الهجومية “نيو ستارت” والتي أبرمت عام 2010 تمديداً للاتفاق الموقع عام 1991 في موسكو، الصفقة العاملة الوحيدة بين الطرفين حول تقليص السلاح.

وكالات

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى