تطورات عسكرية و أمنيةسوريا

قوات الحكومة تواصل قصفها لمواقع فصائل معارضة بريفي إدلب وحماة

إدلب- نورث برس

واصلت قوات حكومة دمشق، مساء الثلاثاء، قصفها على مواقع فصائل للمعارضة في أرياف إدلب وحماة ، شمال غربي سوريا، مخلفةً أضراراً مادية طالت منازل سكان.

وقال مصدر في الفصائل، لنورث برس، إن القوات الحكومية المتمركزة في مدينة كفرنبل جددت قصفها المدفعي والصاروخي على بلدات الرويحة والبارة وكنصفرة ودير سنبل في منطقة جبل الزاوية جنوب إدلب.

وطال قصف مماثل بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ مواقع الفصائل على محاور بلدتي القاهرة والزيارة الواقعتين في منطقة سهل الغاب بريف حماة الغربي.

وأشار المصدر نفسه إلى أن “القصف أسفر عن دمار في ممتلكات خاصة أيضاً جراء استهداف الأحياء السكنية”.

وفي وقت سابق من الثلاثاء، شنت الطائرات الحربية الروسية في أربع غارات جوية الأطراف الشرقية لمدينة دارة عزة غرب حلب، وذلك لليوم الثالث على التوالي.

من جانبها، أعلنت غرفة عمليات الفتح المبين، التي تضم هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) وجيش العزة إلى جانب الجبهة الوطنية للتحرير، استهدافها بقذائف الهاون لنقاط عسكرية للقوات الحكومية على محاور بلدة الأربيخ الواقعة بريف إدلب الشرقي.

وفي وقت سابق من اليوم، قالت لجنة التحقيق الأممية بشأن سوريا في تقرير إن الأعمال العدائية عادت لشمال غربي سوريا، بعد توقفها لفترة نتيجة اتفاق وقف إطلاق النار المبرم في آذار/مارس 2020 بين الاتحاد الروسي وتركيا.

وأضافت أن مرافق طبية مثل مستشفى الأتارب والأسواق والمناطق السكنية تعرضت للقصف ضمن هجمات جوية وبرية، غالباً ما كانت عشوائية وتسببت بسقوط ضحايا مدنيين.

إعداد: سمير عوض- تحرير: حكيم أحمد

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى