سورياسياسة

لقاء غير معلن بين الأسد وبوتين في موسكو

القامشلي- نورث برس

جرى أمس الاثنين، لقاء غير معلن في موسكو، جمع الرئيس السوري بشار الأسد مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وبحثا خلاله ملفات التعاون الثنائي وإجراءات توسيعه وتطويره.

وصرح الكرملين، الثلاثاء، بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عقد اجتماعاً مع الرئيس السوري بشار الأسد الذي وصل إلى العاصمة الروسية في زيارة غير معلنة مساء أمس.

وتباحث الطرفان في “ملفات التعاون الثنائي القائم بين البلدين، والإجراءات المتخذة لتوسيعه وتطويره، تحقيقاً للمصالح المشتركة”.

وبدأ اللقاء باجتماع ثنائي مطوّل بين بوتين والأسد، ثم انضم إليهما لاحقاً وزير الخارجية السورية، فيصل المقداد، ووزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو.

وقالت وكالة “سانا” الحكومية، إن الجانبين بحثا أيضاً “التعاون المشترك بين جيشي البلدين في عملية مكافحة الإرهاب، واستكمال تحرير الأراضي التي ما زالت تخضع لسيطرة التنظيمات الإرهابية، كما تم التباحث بشأن الخطوات المتخذة على المسار السياسي”.

وقال الرئيس السوري إنه “مضى على العملية المشتركة لمكافحة الإرهاب ست سنوات، حققها فيها الجيشان إنجازات كبيرة، ليس فقط في تحرير الأراضي وإعادة اللاجئين إلى قراهم ومدنهم، بل أيضاً من خلال حماية أبرياء مدنيين كثر في العالم، لأن الإرهاب لا يعرف حدود سياسية ولا يتوقف عندها”، وفق تعبيره.

وأشار الأسد إلى أنه “بالإضافة لذلك، تم إطلاق العملية السياسية في سوتشي وأستانا وفي جنيف مؤخراً، ولكن هناك عوائق بسبب الدول التي تدعم الإرهابيين، والتي ليس لها مصلحة في أن تستمر هذه العملية وتحقيق الاستقرار في سوريا”.

كما وصف الرئيس السوري العقوبات المفروضة على بلاده بأنها “لا إنسانية وغير أخلاقية وغير قانونية”.

وشدد على أن حكومة بلاده “مصممة على السير بالتوازي في عملية تحرير الأراضي وعملية الحوار السياسي”.

وأشار إلى أن زيارته “فرصة مهمة لنقاش هاتين النقطتين بالإضافة للعلاقات الثنائية التي سيناقشها مجموعة من المختصين في الحكومتين”.

من جانبه امتدح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره الأسد بسبب فوزه بالانتخابات الرئاسية الأخيرة بنسبة “تجاوزت الـ95%” كما هنئه بمناسبة عيد ميلاده الذي حلَّ مؤخراً.

وقال بوتين: “تشير النتيجة إلى أن الشعب يثق بك، ورغم صعوبات السنوات الماضية، فإن الناس لا تزال تربط عمليتي التعافي والعودة إلى الحياة الطبيعية، بك”.

وأضاف بوتين: “أعلم أنك (أي الأسد) تعمل الكثير من أجل هذا (التعافي والعودة)، بما في ذلك إجراء حوار مع خصومك السياسيين، آمل أن تتواصل هذه العملية”.

وأرجع الرئيس الروسي سبب عرقلة سيطرة الحكومة السورية على كافة أراضي البلاد إلى وجود القوات الأجنبية.

وقال: “المشكلة الرئيسية برأيي وجود القوات الأجنبية في بعض المناطق دون قرار من الأمم المتحدة أو دعوة منكم، ومن أجل المضي قدماً في طريق استعادة البلاد يجب أن تكون السيطرة لحكومة شرعية واحدة”.

وأضاف أنه “بجهودنا المشتركة وجهنا ضربة للإرهابيين، فالجيش السوري يسيطر على أكثر من 90 % من أراضي البلاد، رغم بقاء عدد من بؤر الإرهاب قائمة”.

وكالات

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى