العالم

قلق أميركي إزاء الحكومة التي شكلتها حركة طالبان في أفغانستان

القامشلي ـ نورث برس

أعربت الولايات المتّحدة، أمس الثلاثاء، عن “قلقها” إزاء الحكومة التي شكّلتها حركة طالبان في أفغانستان.

وشددت في الوقت نفسه على أنّها ستحكم على هذه الحكومة “بناءً على أفعالها” ولا سيّما ما إذا كانت ستسمح للأفغان بمغادرة بلدهم بحريّة.

وجاء ذلك في تصريح أدلى به وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن في الدوحة خلال محادثات تتمحور حول الوضع في أفغانستان.

وقال متحدّث باسم الخارجية الأميركية: “نلاحظ أنّ قائمة الأسماء التي أُعلنت تتكوّن حصراً من أفراد ينتمون إلى طالبان أو شركاء مقرّبين منهم ولا تضمّ أيّ امرأة. نحن نشعر بالقلق أيضاً إزاء انتماءات بعض الأفراد وسوابقهم”.

وأضاف المتحدّث “رغم ذلك، فإنّنا سنحكم على طالبان من خلال أفعالها وليس من خلال أقوالها”.

ومن جهة أخرى، أعلنت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، إن وزير الخارجية، أنتوني بلينكن، سيدلي بشهادة أمامها، الثلاثاء المقبل، بشأن مسألة الانسحاب من أفغانستان.

وقررت الولايات المتحدة الأميركية سحب قواتها من أفغانستان، في عملية انتهت يوم الواحد والثلاثين من آب/ أغسطس الماضي، وذلك بعد 20 عاماً من الحرب، التي بدأتها عقب هجمات الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر 2001.

وتعهدت لجان في الكونغرس يسيطر عليها الحزب الديمقراطي الذي ينتمي إليه الرئيس جو بايدن بإجراء “تحقيقات صارمة حول النهاية الفوضوية لأطول حرب أميركية”.

وكالات

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى