المعارضة المسلَّحة المدعومة من تركيا تواجه خطر التصنيف الإرهابي والائتلاف مهدَّد بخسارة الدعم الأمريكي

تل أبيض/ كري سبي - فصائل "الجيش الوطني" تهدد مقاتلة كردية مُعتَقَلة.

واشنطن – هديل عويس – NPA

 

تأكدت "نورث برس" من مصادر خاصة، أن الجانب الأميركي أثناء اجتماع مع الهيئة المصغرة التابعة للمعارضة في اللجنة الدستورية، قام بإبلاغ أطرافاً من المعارضة السورية، بأنه يفكر بوضع بعض الفصائل التابع لـ"الجيش الوطني" المدعوم تركياً على لوائح الإرهاب في الولايات المتحدة.

 

كما هدد الجانب الأميركي أطراف من المعارضة السورية، من السفر إلى المناطق التي ارتكبت فيها القوات المدعومة تركياً "جرائم حرب أو إظهار أي تماهي أو دعم سياسي للفصائل العسكرية فيها".

 

هذا التهديد من المرجح أن ينجم عنه سحب أي دعم أميركي للمعارضة السورية وتحديداً الائتلاف الوطني السوري المعارض.

 

ويضغط أعضاء في الكونغرس على إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، للاعتراف بارتكاب الفصائل المدعومة من تركيا "جرائم حرب"، في المناطق التي دخلوها ومحاسبة المسؤولين عنها.

 

حيث اعترف المبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري، أثناء جلسة استماع في الكونغرس بعد ضغوطات من النواب الاميركيين قائلاً: "نعم، هناك بعض الحالات التي وثقناها تعتبر جرائم حرب ارتكبها المدعومون تركياً".

 

وقال أربعة من المسؤولين الأمريكيين والعسكريين والاستخباراتيين "لمجلة التايم الأمريكية"، أن وكالات الاستخبارات الأمريكية، تراقب المناطق التي كانت تتواجد فيها القوات الأمريكية، ويعتقد أن الفصائل المدعومة من قبل تركيا ما زالت تهاجمها، لرصد جرائم الحرب والمحاسبة عليها.