الخارجية الروسية ترفض انتشار القوات الأمريكية بحقول النفط السورية والرئيس الأمريكي يوسّع البعثة النفطية

المالكية/ ديريك - دورية أمريكية حول حقول النفط

NPA

علّقت وزارة الخارجية الروسية على انتشار الدوريات الأمريكية في أماكن حقول النفط وقالت إنّها يجب أن تكون تحت سيطرة الحكومة السورية. فيما قالت وكالة أسوشتيد برس الأمريكية، إنّ الرئيس الأمريكي ترامب وافق على توسيع المهمة العسكرية الأمريكية لحماية حقول النفط بشمال شرقي سوريا.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين، في تصريحٍ صحفيٍ اليوم الأربعاء، إنّ روسيا لا تنوي التعاون مع الولايات المتحدة حول مسألة تأمين مناطق إنتاج النفط في شمال سوريا.

وأكّد أنّه يجب أن تكون تحت سيطرة الحكومة السورية، مضيفاً "نحن مقتنعون بأنّ الشعب السوري هو الذي يجب عليه إدارة موارده الطبيعية، بما في ذلك النفط".

وبذات السياق قالت وكالة "أسوشتيد برس"، إنّ الرئيس الأمريكي اجتمع مع مسؤولين في وزارة الدفاع، ووافق على خطط توسيع البعثة الأمريكية لحماية حقول النفط بشمال شرقي سوريا.

وأضافت أنّه وبموجب هذه الخطة الجديدة، ستحمي القوات مساحةً كبيرةً من الأراضي التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، والتي تمتد من دير الزور إلى الحسكة.

ورجّحت الوكالة الأمريكية أن يكون عدد الجنود الأمريكيين المُكلّفين لهذه المهمة /800/ جندي على الأقل، بما فيهم /200/ جندي في قاعدة التنف جنوب سوريا.

والجدير بالذكر أنّ قرار الرئيس الأمريكي بتوسيع المهمة الأمريكية في سوريا، يلغي قراره الذي اتخذه في وقتٍ سابقٍ بعودة /1200/ جندي من سوريا إلى البلاد "في أقرب وقت".

وكان وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، قد أعلن أنّ القوات الأمريكية ستقوم بحماية الحقول النفطية في شرقي سوريا، و"سترد بحزم" على أيّ محاولاتٍ لسيطرة الجهات الأخرى عليها.

وسيّرت القوات الأمريكية قبل أمس الأثنين، دوريةً انطلقت من منطقة رميلان النفطية إلى القرى الحدودية في مدينة المالكية/ ديريك، شملت تفحّص العديد من حقول النفط في المنطقة.