تركيا توقف شقيقة البغدادي ضمن مناطق سيطرتها بشمال سوريا

أعزاز - مخيم سجو - NPA

NPA

قامت السلطات التركية بإيقاف شقيقة أبو بكر البغدادي، زعيم "تنظيم الدولة الإسلامية"، يوم أمس الاثنين في بلدة أعزاز، بريف حلب الشمالي.

نقلت وكالة رويترز عن مسؤولٍ تركيٍ تصريحه حول قيام تركيا باستجواب شقيقة أبو بكر البغدادي، والذي لقي مصرعه في الآونة الأخيرة، بعدما تم توقيفها في مدينة أعزاز شمالي سوريا، كما تستجوب زوجها وزوجة ابنها اللذين تم توقيفهما أيضاً.

أُلقي القبض على رسمية عواد، أخت البغدادي البالغة من العمر /65/ عاماً، في مداهمةٍ بالقرب من المدينة، حسبما قال المسؤول، وكانت في صحبة خمسةٍ من أبنائها.

وتخضع منطقة إعزاز لسيطرة فصائل درع الفرات المدعومة من قبل تركيا، مما يجعا إعزاز خاضعة للسيطرة التركية.

وذكرت وكالة رويترز للأنباء أنّه لا تتوافر معلوماتٌ كثيرةٌ من مصادر مستقلةٍ عن شقيقة البغدادي، ولم يتسن لها على الفور التحقق مما إذا كانت هي أخته.

وقُتل البغدادي زعيم "داعش" في 26 الشهر الفائت خلال مداهمةٍ نفذتها القوات الأمريكية الخاصة في قرية باريشا بريف إدلب شمال غربي سوريا وبالتنسيق مع قوات سوريا الديمقراطية.

وقال مظلوم عبدي القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، إنّ قواتهم كان لها دوراً استخباراتياً في العملية الخاصة التي أدت إلى مقتل زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأكّد تنظيم الدولة الإسلامية في تسجيلٍ صوتيٍ نُشر على الإنترنت يوم الخميس الفائت موت زعيمه وأعلن عن خليفته في الزعامة المدعو أبو إبراهيم الهاشمي.

كما قامت القوات الأمريكية الخاصة بقتل أبو الحسن المهاجر، الذراع اليمنى للبغدادي في مدينة جرابلس بريف حلب الشمال الشرقي، وكان لقوات سوريا الديمقراطية دوراً كبيراً فيها أيضاً.