مظلوم عبدي: التفاوض مع دمشق لا يمكن أن يتم من دون ضماناتٍ صلبةٍ من جانب المجتمع الدولي

مظلوم عبدي القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية- أرشيف

NPA

قال القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي، إنّ المفاوضات مع الحكومة السورية لا يمكن أن تتم من دون ضماناتٍ صلبة من جانب المجتمع الدولي برمته بما فيه أوروبا.

وأشار عبدي في حديثه مع جريدة "لا ريبوبليكا" الإيطالية، إلى أنّ المفاوضات تتم في شكلٍ غير مباشرٍ عبر موسكو، حليفة الحكومة السورية, مضيفاً "ليس لدينا أيّ ثقةٍ، ولكن لا يمكن حلُّ مشاكل سوريا إلّا إذا اعتمدنا النهج السياسي. علينا أن نتفاوض".

وأكّد عبدي أنهم لن يكونوا جزءاً من اتفاقٍ لا يشمل الدفاع عن شعبهم وحريته السياسية والادارية والثقافية.

وحول انسحاب القوات الأمريكية من مناطق شمال وشرقي سوريا قال عبدي "كان ذلك ضوءً أخضر للهجوم التركي على قواتنا, لقد فتح الأمريكيون الأجواء للقصف التركي, مشيراً إلى أنّ, الولايات المتحدة عرضت ضماناتٍ، و"لكن ثمة بطءٌ في ترجمة هذه الضمانات على الأرض".

وفي وقتٍ سابقٍ من اليوم، أكّد مجلس سوريا الديمقراطية، استعداده للتفاوض مع الحكومة السورية, لافتاً إلى أنّ الاستعداد للتفاوض من شأنه أن يُبطل كل فهمٍ خاطئٍ وكل تضليلٍ يزعم بأنّ الإدارة الذاتية هي تقسيمٌ أو سعيٌ للانفصال.

كذلك نوّه مجلس سوريا الديمقراطية إلى استعداده لبدء التفاوض مع الحكومة السورية دون شروطٍ مسبقةٍ وفق ثوابتَ وطنيةٍ متفقٍ عليها من كل السوريين، وهي وحدة سوريا وسلامة سيادتها وترابها.