العفو الدولية: تركيا تواصل اضطهاد معارضي غزوها على شمال شرقي سوريا

آلية تركية وجنود أتراك

NPA

أدانت منظمة العفو الدولية صباح اليوم الجمعة مواصلة تركيا انتهاكاتها بحق معارضين لهجومها في شمال شرقي سوريا.

وأفادت عدة تقارير بأنّ الدولة التركية قامت باعتقال صحافيين انتقدوا عمليتها العسكرية في شمال شرقي سوريا، كما انتقدوا فصائل المعارضة المسلّحة المدعومة من أنقرة في سوريا.

وفي تقريرٍ سابقٍ صدر في تشرين الأول/أكتوبر الشهر الماضي، أعلنت المنظمة أنّ تركيا والجماعات المسلّحة التابعة لها، ارتكبت "جرائم حرب" خلال عمليتها على شرق الفرات شمال شرقي سوريا، إضافةً إلى شنّ هجماتٍ قاتلةٍ ضدّ المدنيين.

وأشارت المنظمة أنّ القوات التركية وفصائل المعارضة المسلّحة المدعومة من قبلها، أظهرت تجاهلاً مخزياً لحياة المدنيين، عبر إقدامها على انتهاكاتٍ جديةٍ وجرائم حربٍ، من بينها عمليات قتلٍ بإجراءاتٍ موجزةٍ، واستخدامها أسلحةً محرمةً دولياً، أسفر عنها مقتل مدنيين في تلك المناطق".

وفي 23 تشرين الأوّل/أكتوبر، أشار المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري، خلال جلسة استماعٍ في مجلس النواب الأمريكي، إلى أنّ القوات الأمريكية رأت أدلةً على ارتكاب القوات التركية جرائم حربٍ في سوريا أثناء هجومها على الكرد هناك.

وأوضح جيفري أنّ مسؤولين أمريكيين يستمرون بشدة في بحث هذه التقارير، وقد طالبوا بتفسيرٍ من الحكومة التركية.

كما أكّد جيفري بأنّ مسؤولين أمريكيين يحققون في تقريرٍ بأنّ تركيا استخدمت الفوسفور الأبيض الحارق المحظور أثناء هجومها.