وزير الدفاع الروسي: مذكرة التفاهم الروسية ـ التركية السبيل الوحيد لحفظ السيادة السورية

وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو

NPA

قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، إنّ مذكرة التفاهم الروسية – التركية  حول سوريا تُنفذ بصعوبة، ولكنه اعتبر أنّ تنفيذ هذا الاتفاق يمثّل الطريق الوحيد للحفاظ على سيادة سوريا.

وقال شويغو، عبر لقاءٍ عقده مع الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، أنّ تطبيق هذه المذكرة هي الطريقة الأمثل لحفظ السيادة السورية.

وتحدّث عن الدور الروسي في مكافحة الإرهاب الدولي والتنظيمات الإرهابية في سوريا، وقال إنّها حصلت على خبرةٍ كبيرةٍ في كافة المجالات ومنها تفكيك الألغام والمساعدات الطبية والإنسانية.

وانتهت أمس الثلاثاء، مهلة الـ /150/ ساعة التي مُنحت لانسحاب قوات سوريا الديمقراطية من الحدود مع تركيا، وذلك بموجب مذكرة التفاهم الروسية – التركية التي وقّعها الرئيسان الروسي والتركي في مدينة سوتشي الروسية، يوم 22 تشرين الأوّل/ أكتوبر الجاري.

وكان قد صرّح مصطفى بالي، مدير المكتب الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، لـ"نورث برس"، أنّهم وبضمان روسيا الاتحادية وافقوا على مبادرتها، وأنّهم أعادوا انتشارهم جنوباً بعيداً عن الحدود التركية.

وأعلن وزير الدفاع الروسي مساء أمسأمهخاينت الثلاثاء، عن اكتمال انسحاب قوات سوريا الديمقراطية، من المنطقة المحددة بعمق  30كم قبل انتهاء المهلة.