الدفاع الروسية تعلن التزام وحدات حماية الشعب بالاتفاق وانسحابها قبل الموعد المحدد

وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو

NPA

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن عملية سحب القوات التابعة للفصائل الكردية بحسب اتفاق سوتشي بين الرئيسين الروسي والتركي، اكتملت قبل الموعد المقرر لها.

وقال وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، اليوم الثلاثاء، خلال مباحثاته مع نظيره الأرمني دافيد تونويان، إن "سحب الفصائل المسلحة من الأراضي التي تخطط فيها لإنشاء ممر أمني، اكتمل بصورة مبكرة. ودخلت شرطتنا العسكرية وحرس الحدود السورية إلى هناك".

ويأتي انسحاب قوات سوريا الديمقراطية من المنطقة المحددة بموجب مذكرة تفاهم وقعها الرئيسان الروسي، فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، يوم 22 تشرين الأول/أكتوبر الجاري خلال لقائهما في مدينة سوتشي الروسية.

الاتفاقية الروسية ـ التركية، تقضي بأن تعل قوات حرس الحدود السورية والشركة العسكرية الروسية على إخراج جميع أفراد وحدات حماية الشعب الكردية المنضوية تحت لواء قوات سوريا الديمقراطية، وأسلحتهم من منطقة بعمق /30/ كيلومترا جنوبي الحدود التركية السورية، في غضون /150/ ساعة. وتنتهي هذه المهلة الزمنية بحلول الساعة /18:00/ من اليوم الثلاثاء.

وبعد انتهاء الموعد المحدد، ستبدأ القوات الروسية والتركية، بحسب الاتفاقية، بتسيير دوريات مشتركة في منطقة بعمق /10/ كم على الجانب السورية من الحدود.

وكان وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، قال إن وحدات حماية الشعب، لم تسحب كل عناصرها من المنطقة المتفق عليها مع الجانب الروسي، وذلك قبل ساعات من انتهاء المهلة لخروجهم.