الوفد الحكومي السوري في جنيف ولافروف يزورها غداً وبيدرسن: الأمم المتحدة لتيسير عمل اللجنة الدستورية

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والمبعوث الأممي لسوريا غير بيدرسن

NPA

وصل وفد الحكومة السورية إلى جنيف للمشاركة في اجتماعات لجنة مناقشة الدستور، بينما سيزور وزير الخارجية الروسي غداً جنيف لإجراء عدة مباحثاتٍ، في الوقت الذي أكّد المبعوث الأممي إلى سوريا أنّ دور الأمم المتحدة يقتصر على تيسير عمل لجنة مناقشة الدستور.

وصل وفد الحكومة السورية إلى جنيف للمشاركة باجتماعات لجنة مناقشة الدستور.

وستنطلق اجتماعات اللجنة الأربعاء المقبل من هذا الأسبوع، وبمشاركة الأعضاء الـ/150/ وستبدأ المناقشات يوم الجمعة، وبعد ذلك ستكون هناك لجنةٌ مصغرةٌ من /45/ عضواً، بينهم /15/ تدعمهم الحكومة السورية و/15/ للأطراف الأخرى و/15/ من المجتمع المدني.

وأوضح المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسن خلال مؤتمرٍ صحفي في جنيف اليوم الاثنين، أنّ السوريين وحدهم هم من يناقشون الدستور ويقررون مستقبل بلدهم وأنّ الدستور ملك للشعب السوري، لافتاً إلى أنّ دور الأمم المتحدة يقتصر على تيسير عمل لجنة مناقشة الدستور.

وأشار بيدرسن إلى أنّ عمل اللجنة يستند إلى مبادئ أساسية تتضمن احترام سيادة سوريا ووحدتها وسلامة أراضيها وفقاً لميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن الدولي، وفي مقدمتها القرار /2254/ بما يسهم في إيجاد حلٍّ سياسيٍ للأزمة فيها.

كما أشار بيدرسن إلى أنّه لن يكون هناك حضورٌ دوليٌ في الاجتماع الأوّل للجنة، وأنّ هذا الحضور سيقتصر على الافتتاح، لافتاً إلى أنّه سيمثّل مع اثنين من مساعدي الأمم المتحدة في اجتماعات اللجنة.

وقالت مصادرٌ في الخارجية الروسية، إنّ وزير الخارجية سيرغي لافروف سيزور يوم غد 29 تشرين الأول/ أكتوبر جنيف، حيث سيشارك في اجتماعٍ وزاريٍ بصيغة أستانا، وسيجري محادثاتٍ مع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسن، سويةً مع وزيري خارجية إيران وتركيا.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أعلن في 23 من الشهر الماضي عن التوصل إلى اتفاقٍ على تشكيل لجنة مناقشة الدستور، والذي يمكن أن يشكّل بداية طريق سياسي نحو حلّ الأزمة السورية بما يحافظ على سيادة ووحدة الأراضي السورية.