إعلامي بالبرلمان السوري: انسحاب “قسد” من الحدود بادرة إيجابية لصد الغزو التركي والحفاظ على وحدة سوريا

مجلس الشعب السوري

الرقة – عكيد مشمش – NPA

أكد مدير المكتب الصحفي في مجلس الشعب السوري ناجي عبيد، أن انسحاب قوات سوريا الديمقراطية من الحدود مع تركيا، بالتنسيق مع الضامن الروسي والجيش السوري، بادرة إيجابية للحفاظ على وحدة سوريا في مواجهة الأطماع التركية.

وقال عبيد في تصريح خاص لـ"نورث برس"، أن مجلس الشعب السوري يرى أن "سوريا للجميع وهي ضامنة أمان وسلامة كافة المكونات وكذلك حقوقهم وواجباتهم".

عبيد أكد أن انسحاب قوات سوريا الديمقراطية من الشريط الحدودي مع تركيا "سحب الذريعة التركية لاجتياح المنطقة وحافظت على وحدة الأراضي السورية."

وأضاف عبيد، أن الرئيس السوري بشار الأسد، صرح مرات عديدة، "أن سوريا تنظر للمستقبل دون أي أحقاد وتؤكد على تقديم العون لأبنائها، والعمل على عودة الجميع إلى الوحدة الوطنية السورية".

وبخصوص الهجمات التركية والتجاوزات التي حصلت إضافة إلى نزوح مئات الآلاف من بيوتهم، أكد عبيد، "أن سوريا ترفض بشكل مطلق العدوان التركي على أراضيها، فهو مشروع للتدخل بالشؤون الداخلية ومن ورائه أهداف خبيثة للتغيير الديمغرافي".

وقال من المؤسف أن المجتمع الدولي يقف متفرجاً على "الاجتياح التركي على أراضي دولة ذات سيادة"، وأن بعض العقوبات التي فرضت على تركيا "تثير التعجب" على حد قوله.

موضحاً أنها "غير رادعة للسياسات التخريبية لنظام أردوغان الداعم للإرهاب والمخل بالأمن والاستقرار في المنطقة والعالم".

واختتم عبيد بأن ما قامت به روسيا الاتحادية هام جداً لصد "الغزو التركي"، مع وجوب التأكيد على الانتماء لسوريا من أجل الدفاع عنها وحماية السيادة السورية.