الرئيسيالشرق الأوسط

باحث سياسي: إيران انتقلت إلى استراتيجية هجومية لنقل الصراع

رام الله ـ نورث برس

قال عنان وهبة وهو أستاذ العلوم السياسية في جامعة حيفا، الأربعاء، إن إيران تلعب دور المشاكس الإقليمي قبيل العودة للاتفاق النووي الجديد، فهي تعول على “استفزاز” إسرائيل، على حد تعبيره.

وأضاف “وهبة” في حديث لنورث برس، أنه مع وصول إبراهيم رئيسي إلى سدة الرئاسة الإيرانية، فإن الجمهورية الإسلامية تود أن تستعرض عضلاتها عبر عمليات تستهدف سفناً في بحر الخليج، من منطلق مساعيها لنقل المواجهة من سوريا ولبنان إلى الخليج.

واعتبر “وهبة” أن إيران التي يرأسها رئيس جديد مقرب من مرشد النظام علي خامنئي،، انتقلت الآن إلى استراتيجية هجومية تهدف إلى نقل الصراع بدلاً من الاعتكاف وتبني مبدأ دفاعي.

وهنا، يعتقد الباحث الاستراتيجي أن تكثيف إسرائيل ضرب الأهداف الإيرانية في سوريا ومواقع أخرى يُعد احتمالاً قائماً.

لكنه رجح أن إيران ستعود أدراجها شرقاً وتنسحب من لبنان وسوريا والعراق، ذلك أنه قرار غربي وعربي.

وأضاف: “ليست إسرائيل وحدها التي تريد خروج إيران من المنطقة، بل أميركا وروسيا، أوروبا، تركيا، الدول العربية، النظام السوري، وإسرائيل.”

من جانبه، هدّد رئيس الحكومة الإسرائيلي، نفتالي بينيت، يوم أمس الثلاثاء، إيران من ضربة إسرائيلية قريبة ردًا على استهداف السفينة الإسرائيلية قبالة ساحل عُمان.

وقال بينيت، خلال جولة على الحدود الشمالية، برفقة رئيس هيئة الأركان، أفيف كوخافي، إن الإيرانيين يدركون أنه من غير الممكن جلوسهم في طهران آمنين بينما الشرق الأوسط يشتعل. “هذا الأمر انتهى”، وفق تعبيره.

وأضاف: “نعمل على حشد العالم، لكن في الوقت نفسه نعرف كيف نتحرك بمفردنا.”

واتهمت إسرائيل والولايات المتحدة وبريطانيا إيران بالمسؤولية عن الحادث وهو ما تنفيه طهران.

إعداد: أحمد إسماعيل ـ تحرير: معاذ الحمد

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى