عبدي: لم نوافق على البنود الــ 13 التي تم طرحها والجانب التركي مستمر بخروقاته ولم يلتزم بالكامل بقرار وقف اطلاق النار

القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية "مظلوم عبدي"

الحسكة – جيندار عبدالقادر – NPA
قال القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، الجنرال "مظلوم عبدي" إن سوريا الديمقراطية لم توافق على البنود الثلاث عشر التي تم طرحها في مذكرة التفاهم الروسية التركية، مؤكداً أن ما تم الاتفاق عليه هو وقف إطلاق النار.
تصريحات عبدي جاءت خلال مؤتمر صحفي عقده مساء الخميس في مدينة الحسكة، لفت فيه إلى أن تركيا قامت باحتضان عشرات الآلاف من الجهاديين من جبهة النصرة ومقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" و"هم الان برفقة الجيش التركي الذي يهاجم مناطقنا."
ورأى عبدي أن العقوبات الأمريكية كان لها دور في إجبار تركيا على وقف إطلاق النار, لافتا بأن الوجود الأمريكي سيكون مؤثرا في إيجاد حل سياسي مردفاً "الرئيس ترامب أكد لي”. مضيفاً "ستكون هناك زيارة لأمريكا بعد استقرار الوضع في شمال شرق سوريا."
وقال عبدي “قوات سوريا الديمقراطية تتولى ملف معتقلي تنظيم الدولة الإسلامية وعائلاتهم، والقوات التي ستكون في شمال شرق سوريا ستتولى ملف داعش مستقبلاً، وتركيا غير معنية بالموضوع”.
وأشار إلى أنهم على تواصل مع الجانب الروسي وقد عقدوا لقاء مع ممثلين من الجانب الروسي قبل هذا المؤتمر.
وقال عبدي إن قوات سوريا الديمقراطية (قسد) تدعم المقترح الألماني حول تأسيس منطقة حماية إنسانية شمالي شرق سوريا ونشر قوات دولية"لدينا تواصل مع الكثير من الدول  الأوروبيين بما فيها الدول التي أعلنت هذه المبادرة,  قبل يومين تحدثت مع الرئيس ماكرون هو أيضاً تحدث عن هذا المشروع؛ هناك مشروع بين فرنسا وبريطانيا وألمانيا حول المبادرة الجديدة التي تحد من تعديات وهجمات الدولة التركية، وتهدف إلى تموضع قوات دولية في المنطقة الآمنة ولكن أظن أنهم يعملون على تطوير المشروع ولكنه لم يتبلور بشكل كامل ويحتاج إلى  دعم أمريكي إضافة إلى الدعم الروسي فهو ما زال في طور المناقشة ولم يكتمل بعد ولكن نحن من جهتنا نطالب بذلك ونوافق عليه”.
وقال عبدي إن قوات سوريا الديمقراطية مع الحل السياسي في سوريا بشرط أن يكون لـ (قسد) خصوصيتها ضمن المنظومة الدفاعية والعسكرية للدولة السورية.