مذكرة تفاهم روسية تركية تقضي بوقف الأعمال القتالية في سوريا

مذكرة تفاهم روسية تركية تقضي بوقف الأعمال القتالية في سوريا

NPA
اتفق الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان، على مذكرة تفاهم تقضي باستمرار وقف العملية العسكرية التركية في شمال شرقي سوريا، والحفاظ على الوضع القائم في منطقة العملية التركية الحالية التي تغطي تل أبيض/ كرس سبي، ورأس العين/ سري كانيه، بعمق /32/ كم.
وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين التوصل إلى "اتفاق تاريخي" حول سوريا في ختام لقائهما في سوتشي في روسيا.
وأوضح أردوغان، أن القوات الروسية والتركية ستبدأ دوريات مشتركة في سوريا على عمق /10/ كيلومترات، ووصف ما تم الاتفاق عليه مع نظيره الروسي بـ"اتفاق تاريخي".
وأضاف "اليوم توصلنا مع بوتين إلى اتفاق تاريخي حول مكافحة الإرهاب، وحول الحفاظ على سلامة الأراضي السورية والوحدة السياسية لسوريا، وعلى عودة اللاجئين".
بدوره قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه توصل إلى حلول "حاسمة" مع أردوغان حول سوريا.
وأشار بوتين إلى ضرورة عدم استفادة الإرهابيين من عملية تركيا في الشمال السوري، كما شدد على تعزيز الحوار بين الحكومة السورية والكرد.
وأشار إلى أن أردوغان شرح له العملية التركية في سوريا خلال اجتماعهما في سوتشي، وهو ما أدى للتوصل إلى حلول "حاسمة" مع أردوغان حول سوريا.
ومن ناحيته، أوضح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إنه بدءا من 23 تشرين الأول/أكتوبر، ستدخل وحدات من الشرطة العسكرية الروسية لسحب قوات سوريا الديمقراطية وأسلحتهم إلى عمق /30/ كم من الحدود التركية السورية، والتي ينبغي الانتهاء منها في 150// ساعة, مبيناً أنه ستبدأ دوريات روسية تركية مشتركة في الغرب والشرق من منطقة  العملية التركية على عمق 10// كم باستثناء مدينة القامشلي.
كما أشار لافروف إلى أن بوتين وأردوغان اتفقا على إمكانية استمرار العملية التركية الحالية في منطقة محدودة، حتى /32/ كيلومترا داخل الحدود السورية.
وأوضح، أن العملية العسكرية التركية شمال شرقي سوريا تقترب من انتهائها، منوهاً أن كل شيء يتوقف الآن على سير انسحاب القوات الكردية من المنطقة.
وأكد لافروف في مذكرة تفاهم بين تركيا روسيا على أهمية اتفاقية أضنة, حيث ستقوم روسيا بتسهيل تنفيذ الاتفاقية في ظل الظروف الحالية, كما سيتم إنشاء آلية مشتركة للرصد والتحقق للإشراف على تنفيذ هذه المذكرة وتنسيقها.
وأفاد وزير الخارجية الروسي بفرار نحو /500/ شخص من المعتقلين في سجون مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، في الشمال السوري.
بدوره قال وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، إن المهمة الأساسية للمحادثات بين رئيس بلاده، فلاديمير بوتين، ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان، تمثلت بوقف الأعمال القتالية في سوريا.
وأكد الجانبان الروسي والتركي على العمل لإيجاد حل سياسي دائم للنزاع السوري داخل آلية "أستانا" وسيدعم نشاط اللجنة الدستورية, مع بذل جهود مشتركة لتيسير عودة اللاجئين بطريقة آمنة وطوعية.
وينتهي اليوم، أمد وقف إطلاق نار توسطت فيه واشنطن لانسحاب المقاتلين الكرد قرب الحدود السورية في الشمال الشرقي، حيث قال مسؤول أمريكي إن المقاتلين الكرد أبلغوا واشنطن أنهم طبقوا كامل شروط الاتفاق، بينما عرضت ألمانيا فكرة جديدة لإنشاء منطقة أمنية تخضع لإشراف دولي.
وكانت تركيا قد بدأت عمليتها العسكرية عبر الحدود، قبل قرابة أسبوعين، عقب قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب القوات الأمريكية من شمال سوريا.