المجلس المدني لريف مدينة منبج يطالب بإرسال قوات دولية لحماية المدنيين من الانتهاكات

ريف مدينة منبج - المجلس المدني للريف

منبج – صدام الحسن – NPA
أصدر المجلس المدني في قرى الحية والياسطي في ريف مدينة منبج، بياناً إلى الرأي العام استنكر من خلاله الهجمات التركية على مناطق شمال وشرقي سوريا، كما دعا المجتمع الدولي لإرسال قوات دولية لحماية المدنيين من كافة أشكال الانتهاكات.
وجاء في البيان: "يشن النظام التركي ومجموعاته المسلحة، هجوماً وحشياً على مناطق شمال شرقي سوريا بكافة أنواع الأسلحة الثقيلة والمحرمة دولياً بحجة ما يسمى المنطقة الآمنة، هذه الادعاءات غير صحيحة وتهدف إلى تغيير ديمغرافي وإحياء الإمبراطورية العثمانية التوسعية".
وقال إن الدولة التركية "تستخدم ورقة اللاجئين من أجل السيطرة على المزيد الأراضي السورية، كما في مدينة عفرين وعموم المناطق التي يتواجد فيها النظام التركي في الأراضي السورية".
وطالب البيان، المجتمع الدولي بإرسال قوات دولية لحماية المدنيين من كافة أشكال الانتهاكات، وأضاف: "الدولة التي تستخدم الأسلحة المحرمة دولياً ضد شعبنا لا يمكن أن تكون مشرفة على هذه المنطقة".
وأكد على المطالبة بإرسال لجنة دولية مختصة للتحقيق في الإعدامات الميدانية بحق المدنيين، وكذلك استخدام الأسلحة المحرمة دولياً.
فيما شدد المجلس على أن "الإدارة المدنية في الشمال السوري لا تميّز بين مكوناتها كما تدعي الدولة التركية".
واختتم البيان بالتأكيد على أهمية الحوار السوري – السوري بعيداً عن التدخلات الخارجية، "وصولاً إلى سورية تعددية ديمقراطية لامركزية".