الأمم المتحدة: أكثر من مئة ألف شخص نزحوا من شمال شرقي سوريا منذ بدء العملية العسكرية التركية

مدرسة تأوي نازحين في الصالحية بمدينة الحسكة - NPA

NPA
قالت الأمم المتحدة, إن العملية العسكرية التركية تسببت بنزوح /180/ ألف شخص من بينهم /80/ ألف طفل, من شمال شرقي سوريا منذ بدء العملية العسكرية التركية، كما دعت إلى حماية المدنيين وضمان دخول آمن لفرقها من أجل مساعدة المدنيين المحتاجين للمساعدة.
وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك, في المؤتمر الصحفي اليومي للأمم المتحدة, "الزملاء وطواقم الأمم المتحدة العاملة في الميدان, قالوا إن القتال لايزال يؤثر على حياة المدنيين في بعض المناطق, بالرغم من انخفاض مستوى الأعمال العدائية منذ إعلان وقف إطلاق النار.
وأوضح دوجاريك, أن الأمم المتحدة وشركاءها العاملين في المجال الإنساني يواصلون بذل الجهود وتقديم المساعدات, "رغم التحديات التي تفرضها الظروف الأمنية وصعوبة الوصول إلى المدنيين".
وأضاف: "تمكنت الفرق من تقديم الخدمات الأساسية للمواطنين مثل الصحة والماء، واستطاعوا إيصال الطرود الغذائية إلى /580/ ألف شخص في محافظتي الرّقة والحسكة في هذا الشهر فقط".
وجدد المتحدث باسم الأمين العام, دعوة الأمم المتحدة لجميع الأطراف على ضمان حماية المدنيين والممتلكات المدنية بما يتماشى مع القانون الإنساني الدولي وضمان دخول آمن ودائم ومن دون أي إعاقة إلى جميع المناطق حيث يوجد المدنيون الذين يحتاجون للمساعدة.
واختتم دوجاريك مؤتمره بـأن نزوح المدنيين لا يزال مستمرا بسبب مواصلة القتال في بعض المناطق.