تطورات عسكرية و أمنيةسوريا

تجدد للقصف المتبادل بين فصائل معارضة وقوات الحكومة بريفي إدلب وحماة

إدلب – نورث برس

شهدت منطقة خفض التصعيد، شمال غربي سوريا، الاثنين، تجدداً للقصف المتبادل بين فصائل معارضة مسلحة موالية لتركيا، وقوات حكومة دمشق.

وقالت مصادر عسكرية في المعارضة، لنورث برس، إن قوات الحكومة قصفت بقذائف المدفعية وراجمات الصواريخ تحصينات فصائل معارضة في قرى وبلدات سفوهن، الفطيرة، فليفل، بينين، أورم الجوز، الواقعة بمنطقة جبل الزاوية جنوب إدلب.

وأضافت أن القصف أسفر عن إصابة خمسة أشخاص قيل إنهم مدنيين في بلدة أورم الحوز، تم نقلهم إلى النقاط الطبية لتلقي العلاج.

كما تعرضت مواقع لفصائل معارضة لقصف بقذائف الهاون، استهدف بلدتي قليدين، والعنكاوي غربي حماة، مصدره مواقع للقوات الحكومية المتمركزة بمعسكر جورين، وفقاً للمصادر ذاتها.

وأشارت المصادر إلى أن القصف تزامن مع تحليق مكثف للطائرات الحربية الروسية وطائرات الاستطلاع في أرياف إدلب وحماة واللاذقية، دون تسجيل أي ضربة جوية.

وفي السياق ذاته، أعلنت غرفة عمليات “الفتح المبين”، والتي تضم “هيئة تحرير الشام”(جبهة النصرة سابقاً) و”جيش العزة” إلى جانب “الجبهة الوطنية للتحرير” عن استهداف عدة مواقع للقوات الحكومية على محاور بلدات شطحة، جورين، البركان، البركة، الواقعة بمنطقة سهل الغاب بريف حماة الغربي.

وشهدت قرىً ومناطق من جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، حركة نزوح جديدة للعشرات من العائلات المقيمة في المنطقة، بسبب ازدياد وتيرة القصف على المناطق السكنية.

إعداد: سمير عوض – تحرير: فنصة تمو

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى