مظلوم عبدي: الاتفاق سيكون بمثابة أكبر عملية تطهير عرقي في القرن الواحد والعشرين

القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية, الجنرال مظلوم عبدي

NPA
قال القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية, الجنرال مظلوم عبدي, إن الاتفاق التركي- الأمريكي سيكون بمثابة أكبر عملية تطهير عرقي في القرن الواحد والعشرين
وظهر عبدي خلال تقرير حصري لشبكة NBC  الإخبارية, اليوم, واعتبر أن الاتفاق المعلن في 18 تشرين الأول/ أكتوبر على لسان نائب الرئيس الأمريكي, مايك بنس ووزير خارجتيه مايك بومبيو سيؤدي إلى قتل ملايين الكرد, وتهجير الملايين من أرضهم
وأضاف "الأمر يحصل على مرأى من الجيش الأمريكي (..)أمريكا تتحمل المسؤولية الكاملة عن ما يحصل الآن لأننا وثقنا بها لخمس سنوات في حربنا ضد داعش." معتبراً أن أمريكا تستطيع أن توقف "التطهير العرقي" إن أرادت.
وبدأت تركيا هجماتها العسكرية على مناطق شمال وشرقي سوريا في التاسع من تشرين الأول/ أكتوبر 2019, بعد أن اعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه ضاق ذرعاً بوعود "المنطقة الآمنة" التي كان من المزمع إنشاؤها على الشريط الحدودي بين سوريا وتركيا, في المنطقة الممتدة بين مدينتي رأس العين/ سري كانيه وتل أبيض/ كري سبي.