مواقف دولية متباينة جراء اتفاق وقف إطلاق النار في شمال شرقي سوريا

معبدة/كركي لكي- نازحون من مدينة رأس العين في ساحة مدرسة ببلدة معبدة- NPA أرشيف

NPA
تباينت المواقف الدولية من قرار الرئيس الأمريكي سحب قوات بلاده من سوريا والاتفاق مع تركيا على ضرورة وقف إطلاق النار في الشمال السوري، حيث تنتظر موسكو توضيحاً من تركيا، وتنظر إسرائيل بقلق للموضوع، وسط ترحيب أممي بقرار الوقف.
قال الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف إن موسكو تنتظر من أنقرة تقديم معلومات حول اتفاقها مع الولايات المتحدة بشأن تعليق العملية التركية في الشمال السوري لمدة /120/ ساعة، وأضاف بيسكوف اليوم الجمعة، "نعول على الحصول على المعلومات بهذا الصدد".
في حين لاقى اتفاق وقف العملية ترحيبا من الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، واعتبره بمثابة "جهود لخفض التصعيد وحماية المدنيين بما يتماشى مع ميثاق الأمم المتحدة والقانون الإنساني الدولي"، لكنّه أكد أن "الطريق لا تزال طويلة للتوصل إلى حلّ حقيقي للأزمة في سوريا".
من جهتها ذكرت جريدة "تايمز أوف إسرائيل" وصول وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى إسرائيل، ليل الخميس ـ الجمعة، لإجراء محادثات بشأن سوريا في أعقاب انسحاب الجنود الأمريكيين وشن تركيا هجوماً عسكريا على الشمال الشرقي في سوريا.
إسرائيل بدورها امتنعت عن التعليق في قرار ترامب سحب قواته من الشمال السوري، واكتفت بالمراقبة عن كثب إلى حين الاجتماع بين بومبيو ونتنياهو، والمقرر صباح اليوم الجمعة في القدس.