نائب الرئيس الأمريكي يعلن وقف العمليات القتالية في سوريا ووزير الخارجية التركية يقول إن الوقف مؤقت

نائب الرئيس الأمريكي يعلن وقف العمليات القتالية في سوريا ووزير الخارجية التركية يقول إن الوقف مؤقت

NPA
أعلن نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية, مايك بنس أن الولايات المتحدة وتركيا اتفقنا على وقف إطلاق النار في سوريا مع وقف تنفيذ العقوبات على تركيا, فيما قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن الـ /120/ ساعة ليست تجميداً للعملية إنما وقف إطلاق نار.
وقال بنس في مؤتمر صحفي من أنقرة, إن الطرفان الأمريكي والتركي اتفقا على وقف إطلاق النار, لتسيير انسحاب منظم من قبل "وحدات حماية الشعب" لمسافة 20 ميلاً من الحدود.
وأضاف بنس أنه تواصل مع قوات سوريا الديمقراطية لضمان انسحابها مسافة 20 ميلا من الحدود.
وقال إن "وحدات حماية الشعب رحبت بفرصة وقف إطلاق النار, وأضاف "لدينا علاقة قوية مع الكرد في سوريا وستتواصل هذه العلاقة".
وتحدث نائب الرئيس الأمريكي عن العقوبات المفروضة على تركيا, قائلاً أن وقف إطلاق النار خلال الأيام الخمسة القادمة يعني عدم فرض العقوبات على تركيا, و"سحب العقوبات التي فُرضت يوم الإثنين الماضي", كما أكد على أن الولايات المتحدة ستفرض جولة جديدة من العقوبات على تركيا في حال عدم وقف إطلاق النار.
وقال بنس إن الولايات المتحدة لن يكون لها عمل عسكري على الأرض في شمالي سوريا, فيما أعلن البيت الأبيض عن تعليق ترامب دعوته لأردوغان في انتظار ما ستسفر عن مباحثات أنقرة.
ومن جانبه قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو, في مؤتمر صحفي إن الـ /120/ ساعة هي فاصل للعملية وليست وقف إطلاق نار كلي, وإنهم اتفقوا مع واشنطن على أن القوات التركية هي التي ستسيطر على "المنطقة الآمنة" في سوريا.
وقال أوغلو إن الولايات المتحدة وافقت على كافة شروطهم, "نجحنا في فرض شروطنا قبل إعلان وقف النار".
وأكد أنهم اتفقوا مع أمريكا على, "جمع الأسلحة الثقيلة لوحدات حماية الشعب وتدمير مواقعها", وأنهم لن يجبروا اللاجئين على العودة إلى "المنطقة الآمنة" في شمال سوريا.