الأسد يؤكد رد الاجتياح التركي ومجلس الأمن الروسي يقول أن العملية التركية لن تدوم طويلاً

اجتماع الرئيس السوري بشار الأسد مع مستشار الأمن الوطني العراقي

NPA
أكد الرئيس السوري بشار الأسد، اليوم الخميس، أن سوريا سترد على الاجتياح التركي عبر كل الوسائل المشروعة المتاحة, فيما اعتبر مجلس الأمن الروسي أن العملية العسكرية التركية في سوريا لن تستمر لمدة طويلة.
وقال الرئيس السوري بشار الأسد, اليوم, خلال استقباله فالح الفياض مستشار الأمن الوطني العراقي, "إن العدوان التركي الإجرامي الذي يشنه نظام أردوغان على بلدنا حالياً, يندرج تحت سقف الأطماع الخارجية".
وأكد الأسد, أن سوريا ردت على الأطماع التركية في أكثر من مكان عبر ضرب وكلائها و"إرهابيها" وسترد عليه وتواجهه بكل أشكاله في أي منطقة من الأرض السورية، عبر كل الوسائل المشروعة المتاحة.
الرئيس السوري أشار إلى أن الشعارات التركية "كاذبة" وهي فقط لاجتياح الأراضي السورية.

العملية لن تطول
من جانبه اعتبر مجلس الأمن الروسي أن العملية العسكرية التركية في سوريا لن تستمر لمدة طويلة.
وقال النائب الأول لسكرتير مجلس الأمن الروسي، يوري أفيريانوف، في تصريح صحفي أدلى به اليوم الخميس: "على ما يبدو، لا تنص الأهداف التي يحددها الأتراك، برأيي، على وجود طابع مستمر للأعمال القتالية".
وأوضح أفيريانوف، رداً على سؤال حول ما إذا كان يوجد أي احتمال لاندلاع اشتباك بين القوات التركية والسورية بسبب العملية الجارية شمال شرقي سوريا قال: "أعتقد أن مثل هذا الخطر موجود دائما في أي نزاع".
وكان مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية, قد قال اليوم, إن الاجتياح التركي انتهاك فاضح لكل القوانين والأعراف الدولية, الأمر الذي يظهر حقيقة الدولة التركية وحقيقة أطماع الرئيس التركي أردوغان.
وأضاف المصدر أن العملية التركية تسعى إلى توجيه ضربة شديدة للجهود الرامية لإيجاد مخرج للأزمة في سوريا, وبالتالي يفقد النظام التركي موقع الضامن في إطار أستانا ولا سيما أن عمليته  تتناقض مع مبادئ ومقررات أستانا.