روسيا تدعو الحكومة السورية لتسلّم الحدود مع تركيا.. ودمشق تعتبر اعتداء الأخيرة انتهاكاً “فاضحاً”

قرية السلطانية بعد دخول قوات الحكومة السورية

NPA
قالت الخارجية الروسية بوجوب أن تتسلم دمشق السيطرة على الحدود مع تركيا لمنع المزيد من التوتر نتيجة عدوان الأخيرة على الأراضي السورية والذي تعتبره دمشق انتهاكاً للقوانين والأعراف الدولية بشكل "فاضح".
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الخميس، إنه يتوجب على دمشق أن تتسلم السيطرة على الحدود السورية التركية.
وأضافت زاخاروفا للصحفيين، "يجب نقل السيطرة على جميع الأراضي السورية إلى الحكومة السورية الشرعية، بما في ذلك الحدود مع تركيا. وفي هذا الصدد، لا يمكننا إلا أن نرحب بتحقيق الاتفاقات الملائمة بين دمشق والكرد".
ولفتت زاخاروفا في بيانها إلى أن موسكو تدعو جميع الأطراف على الأرض إلى ضبط النفس بعد بدء العملية العسكرية التركية لمنع المزيد من تصعيد التوتر.
كما أعربت المتحدثة عن قلق موسكو من حالة "حراسة مسلحي داعش الإرهابيين المحتجزين" بعد بدء العملية العسكرية التركية، وقالت: "استغل الإرهابيون موجة التوتر، وقاموا بتنشيط شبكة الخلايا النائمة ما يثير قلقا كبيرا، فهم يتواجدون في معسكرات للنازحين، بما في ذلك في مخيم الهول الذي يحتوي /70/ ألف شخص".
من جهته قال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين بالحكومة السورية لوكالة "سانا" اليوم: "إن أردوغان ينتهك القوانين والأعراف الدولية بشكل فاضح".
وأضاف "العدوان التركي يضع نظام أردوغان في مصاف المجموعات الإرهابية التي قدم لها مختلف أشكال الدعم".
وشدد المصدر على أن سوريا "تجدد رفضها المطلق وإدانتها الشديدة للعدوان التركي السافر والتدخل في الشؤون الداخلية".
ولفت إلى أن "المجتمع الدولي برمته مطالبٌ بالاضطلاع بمسؤولياته في الضغط على نظام أردوغان لوضع حد لعدوانه على سوريا وإرغامه على الإقلاع عن سياساته التخريبية التي تشكل تهديداً للأمن والسلم والاستقرار في المنطقة والعالم".