مصر ترحب بالعقوبات الأمريكية على تركيا بخصوص عمليتها في شمال شرقي سوريا

مبنى الخارجية المصرية

NPA
أعربت مصر عن "ارتياحها وترحيبها" بفرض عقوبات أمريكية على تركيا، في أعقاب العملية العسكرية التركية التي بدأت قبل أسبوع في شمال شرقي سوريا، والتي قوبلت بإدانات دولية كثيرة.
وأكدت وزارة الخارجية المصرية في بيان أصدرته اليوم الخميس، على "متابعتها ببالغ الاستياء والقلق العدوان التركي المستمر على الأراضي السورية، وما يرتبط بذلك من انتهاكات لقواعد القانون الدولي".
وبيَّن البيان "ما تمخض عن ذلك العدوان من تداعيات خطيرة على الوضع الإنساني بفقدان الأرواح ونزوح عشرات الآلاف، فضلا عن التأثيرات بالغة السلبية لهذا العدوان على مسار عملية التسوية السياسية في سوريا".
وأشار البيان إلى أن مصر "أعربت عن ارتياحها وترحيبها بموقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأخير من تلك التطورات، والمتمثل في الرفض الأمريكي الواضح للاعتداءات التركية المتواصلة على الأراضي السورية، وفرض عقوبات أولية على النظام التركي، وذلك في سبيل دفع تركيا للتراجع عن سياساتها العدوانية".
وفرضت واشنطن عقوبات أولية على بعض الشخصيات والهيئات التركية، لكن ترامب قال الأربعاء إن الولايات المتحدة "ستحاول تسوية الأمر" مع تركيا فيما يتعلق بهجومها في شمال شرقي سوريا، لكن العقوبات ستكون "مدمرة" إذا لم تمض المباحثات مع أنقرة بشكل جيد.
وقال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين إن وزارته أعطت بومبيو وبنس في زيارتهما إلى تركيا، قائمة عقوبات إضافية، قد يتم فرضها إذا لم توقف تركيا هجومها، تستهدف المزيد من الوزراء والصناعات.
وفي سياق العقوبات قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، إن بلادها لن تسلم أي أسلحة إلى تركيا، إضافة إلى مطالبتها بوقف العملية العسكرية التي تشنها أنقرة في شمال شرقي سوريا.
وأوضحت ميركل في كلمة أمام البرلمان أنها حثت تركيا عدة مرات على إنهاء هذه العملية العسكرية التي أدت إلى مقتل المئات ونزوح أكثر من /300/ ألف شخص.
ميركل جددت مطالبتها لتركيا بإنهاء العمل العسكري، واصفة ما يحدث في شمال سوريا بأنه "دراما إنسانية لها تداعيات جيوسياسية هائلة".