نتيجة الفلتان الأمني… تستمر عمليات الاغتيال في إدلب وتودي بحياة قياديين ومدنيين

تفجير قرية شلخ شمالي إدلب

إدلب – أوس الشامي – NPA
تستمر عمليات الاغتيالات المجهولة في محافظة إدلب، حيث تم تسجيل /4/ حالات اغتيال بحق مقاتلين ومدنيين في مناطق مختلفة من محافظة إدلب في الآونة الأخيرة.
ووفقاُ ما ذكرته مصادر محلية لـ "نورث برس", تم العثور على جثة الشيخ "عبدالمنعم سلات" من أبناء مدينة بنش مقتولاً ومرمياً على الطريق الواصل بين مدينتي إدلب وسرمين.
وقتُل أول أمس الثلاثاء /4/ أطفال وأصيب  /3/ آخرون بينهم امرأة نتيجة انفجار عبوة ناسفة في ريف إدلب الشمالي شمال غربي سوريا.
حيث انفجرت العبوة في قرية شلخ بريف إدلب الشمالي، أثناء لعب الأطفال بها، دون معرفتهم بماهيتها، ما أدى إلى مقتل أربعة منهم، وإصابة اثنين آخرين وامرأة.
وقُتل يوم الجمعة الماضي، أحد عناصر هيئة تحرير الشام والمدعو "ابو عبدالله الشامي" جراء انفجار عبوة ناسفة وضعت في سيارته بوقت سابق في مدينة سلقين شمال غرب محافظة إدلب.
سبقتها حادثة مقتل الشاب "محمد ناصر عبود" بانفجار عبوة ناسفة كانت قد وضعت داخل آلية هندسية (تركس) في مدينة سرمين شرق إدلب.
وتشهد محافظة إدلب تفجيرات بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، تستهدف قياديين ومقاتلين في فصائل المعارضة المسلّحة ومدنيين، وتسفر عن مقتل وجرح العشرات منهم.