المخاوف من تجدد القصف التركي يفرغ قرية قصر الديب بريف المالكية من معظم سكانها

المالكية / ديرك- سولنار محمد- NPA

المالكية / ديرك- سولنار محمد- NPA
تعرضت قرية قصر الديب في الريف الشمالي للمدينة المالكية / ديرك يوم الأربعاء الماضي، للقصف المدفعي من قبل القوات التركية، ما أدى لدمار بمدرسة القرية، فضلاً عن خروج أغلب الأهالي منها.
واستطلعت "نورث برس" آراء أهالي القرية حول القصف التركي، حيث أوضح جميل سليمان من أهالي قرية قصر الديب، أن القصف التركي استهدف القرية بأكثر من /15/ قذيفة، وقعت إحداها على المدرسة، مشيراً إلى أن باقي القذائف وقعت في أطراف القرية.
وأشار سليمان إلى أن القصف، أجبر الأهالي على مغادرة القرية، حيث توجه بعضهم إلى أقاربهم في مدينة المالكية / ديرك، والبعض الآخر احتمى بالقرى الأخرى.
 وبيّن سليمان أن قوات سوريا الديمقراطية ردت على القصف التركي، وأسقطت طائرة استطلاع تركية.
وحول عودة الأهالي إلى القرية، لفت سليمان أن الرجال والشباب فقط من عادوا إلى القرية، حيث يأتون في الصباح ويغادرونها مساءً، منوهاً أن النساء والأطفال لم يعودوا بعد، خوفاً من استهداف القرية مجدداً.
 وبحسب سليمان فإن الهجمات التركية لن تتوقف إلا بقدوم قوات الحكومة السورية، متمنياً أن يعم الاستقرار ويعود الأهالي إلى القرية.
من جانبه قال سعيد رمضان من قرية قصر الديب، إنهم ومنذ القصف التركي على القرية يذهبون مساءً إلى مدينة المالكية / ديرك ويعودون إلى القرية صباحاً  ليطمئنوا على بيوتهم ومواشيهم، مشيراً هو الآخر إلى أن الأطفال والنساء لم يعودوا بعد إلى القرية ريثما تهدأ الأوضاع.
 ورغم استهداف القرية بالقذائف المدفعية، بقي بعض الأشخاص في القرية، حيث أوضحت خديجة أنهم لم يقبلوا الخروج من القرية، مشيرة إلى أنهم أخرجوا أولادهم من القرية، خوفاً عليهم من القصف.