مستشار في حملة ترامب لـ”نورث برس”: التغاضي عن إرهاب تركيا خلق أكبر شرخ بين ترامب ومسؤولي ادارته

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

واشنطن – هديل عويس- NPA
وقال جابرييل صوما، عضو المجلس الاستشاري في حملة ترامب الانتخابية لـ"نورث برس" إن تركيا تدعم الإرهاب وهذه حقيقة لا مفر منها تسببت بأكبر خلاف وشرخ بين ترامب والمسؤولين بإدارته.
وأضاف صوما "تاريخ تركيا في دعم الارهاب لم يبدأ الان بل بدأ باستخدام تنظيم "الدولة الاسلامية" للأراضي التركية كمركز لدخول المتطرفين الى سوريا والعراق كما ساعدت حماس ولم تفعل شيئاً لمنع التنظيمات المتطرفة من بيع وشراء السوريين في أسواق التنظيم."
‎وقال صوما؛ "تركيا خسرت أهم ميزاتها من تحالفات مع المجتمع الدولي بعد هذه الحملة واثبتت انها دولة داعمة للإرهاب تهدد حلفائها الاوروبيين إذا اعترض أحد على إرهابها وأعمالها الوحشية وهذا سيتسبب لها بدمار اقتصادي وعقوبات ستأتيها من الكونغرس الامريكي وأوروبا."
كتب سونير كاجابتاي الكاتب التركي المقيم في واشنطن والمؤيد للهجمات التركية على الأراضي السورية؛ أن الولايات المتحدة وتركيا هما الخاسرين الأكبر في أحداث نهاية الأسبوع الماضي.
وأضاف "على الرغم من أن تركيا تخلصت من وحدات حماية الشعب ظاهرياً في الوقت الحالي، إلا أن الأسد سوف يحتفظ بوحدات حماية الشعب ليواجه بها أنقرة ضد أية أزمات مثلما فعل والده حافظ الأسد في التسعينات، بينما فقدت الولايات المتحدة مصداقيتها مع كل من تركيا والكرد وأصبحت سوريا تحت سيطرة موسكو وطهران."