الدفاع الأمريكية تعلن محاصرة قواتها في سوريا وتنهي عمل الفريق الدبلوماسي الأمريكي

مقر وزارة الدفاع الأمريكية، البنتاغون

NPA
أعلن مسؤولون في الولايات المتحدة الأمريكية إن القوات الأمريكية محاصرة في سوريا كما أن الفريق الدبلوماسي الأمريكي الذي يعمل في مشروعات إرساء الاستقرار غادر شمال شرقي سوريا.
وأعلن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، أن القوات الأمريكية المتواجدة في سوريا كانت محاصرة بين القوات التركية التي تقوم بالعملية ضد قوات سوريا الديمقراطية والقوات الحكومة السورية.
وبحسب شبكة "فوكس نيوز"، قال إسبر إن القوات الأمريكية محاصرة بين الجيش السوري الذي يتحرك من الجنوب إلى الشمال للرد على الهجمات التركية، والقوات التركية التي تتحرك من الشمال إلى الجنوب.
كما أشار إلى أن القوات الأمريكية لن تخوض حرباً مع أنقرة دفاعاً عن الكرد السوريين، ولكنه اعترف أيضاً بأن الولايات المتحدة ليس لديها قوات كافية في المنطقة لوقف الغزو التركي.
وأعلن مسؤول أمريكي، اليوم الاثنين، نقلاً عن وكالة "رويترز"، أن الفريق الدبلوماسي الأمريكي الذي يعمل في مشروعات إرساء الاستقرار غادر شمال شرقي سوريا.
وأشار المسؤول إلى أن القوات الأمريكية لا تزال في سوريا لكن المراحل المبكرة من الانسحاب بدأت، دون ذكر تفاصيل.
وكان وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر صرح أمس الأحد، أن واشنطن تستعد لسحب نحو /1000/ جندي أمريكي متبقين في شمال سوريا "بأكبر قدر ممكن من السرعة والأمان"
كما ذكرت "رويترز" نقلاً عن مصادر، فإن الولايات المتحدة تدرس إمكانية سحب الجزء الأكبر من القوات من سوريا في الأيام المقبلة، وقد يستغرق هذا أكثر من أسبوعين.
وفي وقت سابق، تعرض موقع للقوات الأمريكية في الشمال السوري لقصف من قبل القوات التركية، في استهداف وصفه ضابط أمريكي متواجد في سوريا، بأنه لم يكن عن طريق الصدفة بل جاء عمداً، حسب صحيفة "واشنطن بوست".
ومساء السبت، قال ترامب بأن حماية الحدود بين تركيا وسوريا ليست من واجب الجنود الأمريكيين، وأكد مجدداً ضرورة خروج القوات الأمريكية من سوريا.