الإدارة الذاتية تؤكد استهداف تركيا للمواقع الأثرية في العملية العسكرية بشمال وشرقي سوريا

عين عيسى- جلسة للمجلس العام للإدارة الذاتية في عين عيسى- أرشيف

عين عيسى – NPA
أكدت الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا أن العديد من المواقع الأثرية في الشمال السوري، تعرض لعمليات قصف خلال العملية العسكرية التي تنفذها تركيا مع فصائل المعارضة التابعة لها، على مناطق الشمال السوري.
وأشارت هيئة الثقافة في الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا إلى أن العديد من المواقع الأثرية الواقعة بالقرب من الحدود السورية – التركية بدءاً من نهر دجلة ووصولاً حتى نهر الفرات تعرضت لقصف تركي.
وشددت على أنه من بينها /22/ موقعاً تم إدراجه ضمن قائمة خاصة بالمواقع المهمة جداً، تتعرض "للتعديات والتجاوزات بسبب التدخل العسكري التركي للأراضي السورية".
وأكدت هيئة الثقافة أن كلاً من المواقع الأثرية (تل الجارودية وقصر ديب وديرونا قلنكا وتل جيهان وتل زيوان وعتبة وبيركنيس وجطلة وحمدون وليلون والأوشرية وتل أرقم وتل حاجب) وغيرها من الموقع الأخرى تعرضت للقصف.
ونوَّهت هيئة الثقافة التابعة للإدارة الذاتية أن موقع تل حلف وتل الفخيرية وتل علوك وتل أبيض، ما تزال تتعرض حتى هذه اللحظة للقصف المدفعي والصاروخي من جانب الدولة التركية.
وأضافت الهيئة أن المنطقة التي تقصفها تركيا على كامل الشريط الحدودي ينتشر فيها أكثر من 50// موقعاً من ضمنها مواقع عملت فيها بعثات مختلفة كتل حلف وتل شعير وتل فخيرية وتل ليلون وتل شيوخ تحتاني وتل شيوخ فوقاني والأوشرية وحلونجي، بحسب ما أشارت إليه هيئة الثقافة التابعة للإدارة الذاتية.
وكانت المديرية العامة للآثار والمتاحف التابعة للحكومة السورية أكدت في تموز / يوليو الماضي، قيام تركيا بحفر مواقع عفرين الأثرية المسجلة على قائمة التراث الوطني.
وتحدثت المصادر الحكومية عن مواقع تل برج عبدالو وتل عين دارة وتل جنديرس وموقع النبي هوري لإخراج اللقى الأثرية والمنحوتات التي تختزنها هذه التلال والتي يعود تاريخها إلى آلاف السنين.
وأضافت عن استهداف تركيا بشكل مباشر للمواقع الأثرية أثناء شنها الحملة العسكرية على المنطقة في الـ20 من كانون الثاني / يناير العام الماضي.