مصادر من الحكومة الامريكية تعلن لـ”نورث برس” عن اتفاق سيفضي إلى احتفاظ الكرد بمكاسب مرضية

تل أبيض – عناصر من قوات التحالف الدولي مع مقاتلين بقوات سوريا الديمقراطية – أرشيفي

واشنطن – هديل عويس – NPA
علمت "نورث برس" من مصدر مؤكد في الحكومة الامريكية عن استنفار دبلوماسي أمريكي انتقل من حدود وزارة الخارجية ومكتب المبعوث الامريكي الى سوريا إلى مجلس الأمن القومي الأميركي للعمل على مصالحة تركية – كردية أو التوصل الى اتفاق يساعد الكرد على الاحتفاظ بمكاسب مرضية على الأرض في شمال وشرق سوريا مع وضع واشنطن لأوراق ضغط على تركيا على طاولة المفاوضات.
وفي سياق مشابه كتب الصحفي سيروان قجو  الكاتب في وكالة "صوت أمريكا" في واشنطن، "اخبرني مصدر رفيع المستوى في الخارجية الامريكي أن واشنطن تعمل على خطة ستثبت للأكراد انها لم تتخلى عنهم."
ويرجح محللون بعد تغريدة مبهمة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لخيارين ممكنين وهما إما ضرب تركيا اقتصادياً أو عقد سلام بين الأكراد وتركيا، بأن اختراقاً ما قد يحصل ويوقف العملية التركية او قد يكون هناك اتفاق مسبق مع اردوغان على عملية محدودة ستتوقف بعد فترة قصيرة والضرب الجوي الواسع يأتي لتشتيت قوات سوريا الديموقراطية على الأرض عن المناطق المحدودة التي تسعى تركيا لأخذها.
وجاء هذا التطور بعد حملة ضغوطات شعبية عريضة من الدائرة الضيقة المقربة من جمهور ترامب وأهم مؤيديه من الحزب الجمهوري في الكونغرس، بالإضافة الى بيان مشدد من رئيس الديموقراطيين في مجلس الشيوخ يتوعد تركيا بالعقوبات، وعريضة أحرجت ترامب من قادة أهم الكنائس الانجيلية في الولايات المتحدة والتي تعتبر العمود الفقري للفئة الناخبة له.