مهجرو عفرين: نندد بالهجمات التركية على شرق الفرات وندعو المجتمع الدولي لإيقافها حتى لا يتكرر سيناريو عفرين

ريف حلب الشمالي- مخيم سردم لمهجري عفرين- NPA

حلب- دجلة خليل-NPA
دعا المهجرون من منطقة عفرين في مخيمات ريف حلب الشمالي المجتمع الدولي لإيقاف الهجمات التركية على مناطق شمال وشرقي سوريا, خوفاً من تكرار سيناريو عفرين من تهجير وتغيير ديمغرافي للمنطقة, في حين قام الجيش التركي مع الفصائل التابعة له بقصف مخيم لمهجري عفرين وقرى في ريف حلب الشمالي بعدة قذائف مدفعية.
وقام الجيش التركي مع فصائل المعارضة السورية المسلحة التابعة له باستهداف ريف حلب الشمالي بعدة قذائف مدفعية في أكثر من منطقة ( تل رفعت وحربل وأم القرى) وقرية ذوق الكبير في ناحية شيراوا التابعة لمنطقة عفرين, ومخيم "سردم" لمهجري عفرين الواقع في قرية تل سوسيين بريف حلب الشمالي.
واستطلعت "نورث برس" آراء مهجري منطقة عفرين حول الهجوم التركي على مناطق شمال وشرق الفرات وقصفها لمخيم ومناطق بريف حلب الشمالي, حيث قالت أليف كله خيري البالغة من العمر /55/ عاماً من قاطني مخيم "سردم"’ إنها سمعت فجأة صوت قوي من المخيم،  قائلة "لقد أصبنا بحالة خوف وهلع".
وأوضحت خيري أن قذيفة سقطت بالقرب من المخيم, متسببة بحالة خوف بين المهجرين.
من جانبها أشارت مياسة علي مهجرة من منطقة عفرين إلى أنها تذكرت القصف التركي على منطقة عفرين, عندما وقعت القذيفة بالقرب من المخيم, قائلة " لا نتمنى أن يرى أحد آخر ما جرى لنا نحن العفرينين".
ودعت علي أهالي شمال وشرقي سوريا إلى "الصمود والمقاومة وعدم ترك منازلهم", مؤكدة أن قصف الطائرات التركية لمنطقة عفرين,  أجبرتها على ترك منزلها.
وحول ممارسات الدولة التركية وفصائل التابعة لها في منطقة عفرين, أشارت وحيدة رشو القاطنة في مخيم "سردم",  إلى أن تركيا قامت مع الفصائل التابعة لها بضرب منطقة عفرين متسببة "بتهجيرنا من منازلنا".
وأضافت رشو أن الفصائل المدعومة من تركيا قامت  بالاستيلاء على منازل أهالي عفرين، واستقدموا  أناس آخرين إلى عفرين بدلاً منا, مؤكدة أن الفصائل قامت "بقتل الأطفال والنساء والكبار دون تفريق".
ودعت رشو المجتمع الدولي لوقف الهجوم التركي على شرق الفرات, مبينة أن تركيا تهدف من وراء اجتياحها لمنطقة شرق الفرات إلى "تفريغ المنطقة من سكانها بهدف إحداث تغيير ديمغرافي للمنطقة, كما فعلت في عفرين".
وقال محمد سيدو33// عاماً, "لمن يريد معرفة ما يريده أروغان من الهجوم على شرق الفرات، عليه أن يراقب ما يحدث في عفرين من انتهاكات وحالات قتل واختطاف للمدنيين وتغيير ديمغرافي".
وشنت تركيا عصر الأربعاء الماضي عملية عسكرية ضد مناطق شمال وشرقي الفرات, في محاولة لتوسعة نفوذها والسيطرة على مناطق محاذية للحدود السورية – التركية، متسببة في قتل وإصابة عدد كبير من المدنيين بمناطق متفرقة.