اقتصادالرئيسيسوريا

ندوة حول تنمية الاقتصاد الريفي في بلدة صرين بريف حلب

نورث برس – كوباني

تناولت ندوة لحزب سوريا المستقبل في بلدة صرين، شمالي سوريا، يوم أمس الاثنين، السياسات المحلية التي تحكم التنمية الاقتصادية الزراعية والريفية وأهمية التنويع الاقتصادي، بهدف معرفة آفاق وتحديات التنمية في المنطقة، لتقديم مقترحات للإدارة الذاتية على أساسها.

وحضر 25 شخصية كممثلين عن مؤسسات اقتصادية وإدارية ووجهاء وسكان منطقة صرين، الجلسة التي نظمت تحت شعار “نحو آفاق تنموية أفضل.. تعزيز للشراكة المجتمعية ودعم للإدارة الذاتية الديمقراطية.”

وقال إسماعيل خالد، وهو رئيس مجلس إقليم الفرات لحزب سوريا المستقبل، إن الهدف من عقد الندوة هو التعرف على الصعوبات التي تواجه التنمية الاقتصادية في المنطقة وأيضاً الأفكار والحلول والتصورات التي يمكن أن تساهم في تنمية الاقتصاد بالمنطقة.

وأضاف، لنورث برس، أن مخرجات الندوة ستقدم إلى الإدارة الذاتية لأخذها بعين الاعتبار في وضع الخطط الاقتصادية.

وقالت ندى العلي، وهي مهندسة مشرفة على قسم الثروة الحيوانية في إقليم الفرات، إن مداخلات سكان صرين ركزت على تطوير الزراعة والثروة الحيوانية.

وأضافت أن المداخلات ركزت أيضاً على إقامة مشاريع اقتصادية داعمة للثروة الحيوانية في المنطقة مثل تأمين أعلاف بديلة كنبتة “الآزولا”، وإنشاء معمل ألبان وأجبان، إضافة إلى تشجيع المزارعين على إدخال أنواع جديدة من الزراعات إلى المنطقة.

وقال إبراهيم الحمد، وهو أكاديمي من سكان صرين، إن الندوة جاءت في وقت تضرر فيه سكان صرين من الجفاف هذا العام، “ولم يحصلوا على الدعم الكافي من الإدارة الذاتية فيما يخص تأمين الأعلاف لمواشيهم.”

وأضاف أن منطقة إقليم الفرات بحاجة إلى تنمية أيضاً في مجال التربية والتعليم من خلال استقطاب خبرات سواء من المنطقة أو من خارجها.

وتضمنت المقترحات التي خلصت إليها الندوة دعم المشاريع الصغيرة، وتأسيس صناعات زراعية، واستثمار الإمكانات والموارد المحلية لتحقيق الاكتفاء الذاتي، ودعم القطاع الخاص، واستثمار الأماكن السياحية على نهر الفرات، بالإضافة لإصلاح السياسة الجمركية وحماية المنتج المحلي.

وذكر “الحمد”، الحاصل على ماجستير في الفلسفة، إلى أن منطقة صرين كانت مهملة منذ القدم وهي بحاجة إلى تنمية في كافة المجالات وخاصة التنمية الزراعية لدعم الزراعات المروية، وإقامة مشاريع صناعية تعتمد على المنتجات الزراعية الموجودة في المنطقة، على حد وصفه.

وأشار إلى مسألة نقص مخصصات المحروقات للمشاريع الزراعية، “رغم العشرات من الندوات والاجتماعات التي تحدثت عن الموضوع.”

إعداد: فتاح عيسى – تحرير: عمر علوش

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى