الإمارات تحذر من تنفيذ تركيا لتهديداتها ومصر ترفض استقطاع جزء من الأراضي السورية

علم الإمارات وعلم مصر

NPA
اعتبرت الإمارات التطورات الأخيرة في سوريا, تهديداً لوحدة أراضي بعض الدول العربية بينما أكدت مصر رفضها التام لمحاولات استخدام القوة، واستقطاع جزء من الأراضي السورية.
وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية ، أنور قرقاش، في تغريدة نشرها اليوم الثلاثاء: "التطورات الخطيرة والمحيطة بسوريا ما هي إلا تداعيات للانقسام العربي الحالي، دول عربية انهارت مؤسساتها وانتهكت سيادتها وغدت مهددة في وحدة ترابها الوطني".
وأضاف قرقاش: "لا سبيل إلا العمل على عودة النظام العربي الإقليمي فما يحدث أمامنا بذور أزمات مستدامة يرويها الانقسام الحالي".
وسبق أن تحدثت الإمارات مرارا عن ضرورة سحب القوات التركية من الأراضي السورية، ووجهت انتقادات لاذعة إلى تركيا بسبب سياساتها في المنطقة متهمة سلطات البلاد بالتدخل في شؤون الدول الأخرى، فيما دعت إلى مزيد من التدخل العربي في الأزمة التي تمر بها سوريا.
من جانبه أشار الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، على المستجدات التي جرت مؤخرا فى الساحة السورية، خلال مؤتمر صحفي على هامش القمة الثلاثية بين مصر وقبرص واليونان إلى أنهم ناقشوا خلال القمة المستجدات على الساحة السورية.
وقال "أكدنا رفضنا التام لمحاولات استخدام القوة، واستقطاع جزء من الأراضي السورية، وفرض أمر واقع جديد في المنطقة، فيما يعد انتهاكا للأعراف والقوانين الدولية".
وأكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الاثنين، أن بلاده عازمة على شن عملية عسكرية شمال شرق سوريا; فيما أعلنت وزارة الدفاع التركية، الليلة الماضية، عن استكمال كل الاستعدادات لهذا التحرك.
وسحبت الولايات المتحدة الأمريكية قواتها من منطقة شمال شرق سوريا قرب الحدود التركية، إلا أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، هدد تركيا بتدمير اقتصادها حال "تجاوزها الحدود" في تحركاتها المرتقبة، مؤكداً في تغريدة نشرها اليوم عدم تخليه عن "الحلفاء الكرد".