من مخيمات مهجَّري عفرين…الإدارة الذاتية تحذِّر من خطر معتقلي التنظيم ونتائج مهاجمة تركيا للمنطقة

ريف حلب الشمالي- ممثلو الإدارة الذاتية لإقليم عفرين يدلون ببيان تنديداً بالتهديات التركية -NPA

حلب – دجلة خليل – NPA
حذر ممثلو الإدارة الذاتية ومهجرو منطقة عفرين المتواجدين في ريف حلب الشمالي من خطر معتقلي تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش)، في سجون الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا، في حال شنَّت تركيا حملة عسكرية ضد المنطقة.
وجاء ذلك من خلال بيان أدلى به ممثلون عن الإدارة الذاتية، بمشاركة المئات من المهجرين من منطقة عفرين في مخيم برخدان الواقع في ريف حلب الشمالي، ندد فيه بالتحشدات والتهديدات التركية لشن عملية عسكرية ضد شمال وشرقي سوريا.
وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن السبت الماضي أنّ بلاده "ستنفذ عملياتٍ جويةً وبريةً في شرق الفرات في سوريا لإرساء السلام هناك"، على حدّ قوله.
وأشار بيان الإدارة الذاتية لإقليم عفرين إلى أن أي هجوم على مناطق شمال وشرق سوريا سيكون له "نتائج كارثية على المنطقة والعالم، والمتمثل في وجود الآلاف من إرهابيي تنظيم داعش في سجون الإدارة الذاتية وعشرات الآلاف من عائلاتهم."
وأضاف البيان أنه لا يمكن التحكم في مصير معتقلي التنظيم في حال حصول الهجوم، منوهاً أنه سيؤدي الى "زعزعة واستقرار المنطقة وسيبعث الإرهاب من جديد ويعطيه الفرصة لتنظيم نفسه."
ولفت بيان الإدارة الذاتية إلى أن الهجوم التركي على المنطقة سيتسبب "بهجرة الملايين من سكان المنطقة إلى دول العالم"، مبيناً أن هذا "سيشكل كارثة إنسانية تضاف إلى الكوارث السابقة، كما سيطيل من عمر الأزمة السورية".
وأشار ممثلو الإدارة الذاتية ومهجرو منطقة عفرين، إلى أن التهديدات التركية تأتي بالتزامن مع "الصمت الدولي ومواقف خجولة وخاصة من التحالف الدولي بقيادة أمريكا التي قامت بسحب قواتها من الحدود المشتركة مع تركيا"، منوهاً إلى أن الإدارة الذاتية في شمال وشرقي سوريا قامت باتباع "سياسة مرنة وتنفيذ كل تعهداتها فيما يخص المنطقة الأمنية".
وكانت انسحبت مجموعتان من القوات الأمريكية، أمس الاثنين، من نقطتين تابعتين لها، إحداهما في سري كانيه / رأس العين والأخرى في كري سبي / تل أبيض على الحدود السورية – التركية شمالي سوريا.
وأعلنت الإدارة الذاتية ومهجرو منطقة عفرين عن "نفير عام للتضامن مع الشعب في شمال وشرق سوريا للوقوف ضد التهديدات التركية باجتياح المنطقة."
وكان البيت الأبيض، أعلن أمس الاثنين بعد محادثاتٍ هاتفيةٍ بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، أن الولايات المتحدة لن تدعم تركيا في عمليتها في شمال سوريا وأن الولايات المتحدة لن تتواجد بعد الآن في المنطقة.