سوريا الديمقراطية لـ”نورث برس”: القرار الأمريكي سيحدث مجازر في المنطقة

الدوريات الأمريكية على الشريط الحدودي مع تركيا- أرشيفية

عين عيسى – NPA
قال مصطفى بالي مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية أن القرار الأمريكي بسحب قواته من شمال شرقي سوريا "سيشعل الحرب  في المنطقة من جديد".
وأشار بالي في تصريح لـ"نورث برس" إلى أن القرار الأمريكي "لا يخدم الحل في سوريا، بل يعمق الأزمة والخلافات أكثر", لافتاً إلى أن تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) سيستفيد من الفراغ الذي سيحدث، وسيقوي نفسه أكثر
مدير المركز الإعلامي أوضح أن كل من "النظام السوري وإيران وروسيا ستستفيد أيضاً من هذا الانسحاب، وستشتعل الحرب من جديد".
بالي أضاف أن القرار، سيزيد من احتمالية حدوث مجازر في المنطقة، قائلاً "فما حدث ويحدث في عفرين لازال ماثلاً أمام أعين الناس", لافتاً إلى أن المنطقة تضم العديد من الأقليات كالآشورين والسريان "الذين لازالت مشاهد (مجازر سيفو) ضدهم معلقة بذاكرتهم، كما أن هناك الأرمن والإيزيدين الذين سيكونون أمام خطر الإبادة".
ونوه بالي أنه " في حال استخدمت تركيا القصف بالدبابات والمدفعية بشكل عشوائي، سيكون حياة أكثر من /5/ ملايين شخص في خطر", مشيراً إلى أن مئات الآلاف منهم ربما يفقدون حياتهم نتيجة ذلك القصف.
وأضاف بالي أن "كل هذا بسبب قرار خاطئ من الولايات المتحدة، التي لم تقم بواجبها تجاه المنطقة، ولم تجد حلاً سياسياً، بل سحبت قواتها وأشعلت الحرب من جديد".
وكان البيت الأبيض قد صرح في بيان اليوم أنه لن يتدخل في حال شنت تركيا هجوماً على مناطق شمال شرقي سوريا، وسحبت جنودها من عدد من نقاطها في بلدتي كرى سبي/ تل بيض و سرى كانييه/رأس العين.
وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تغريدة على تويتر إن الوقت قد حان "لخروج أمريكا من هذه الحروب السخيفة", وإن أمريكا بعيدة عن المنطقة (7,000) ميل لهذا ستعود فقط إن اقترب تنظيم "الدولة الإسلامية" منها.