الأمم المتحدة تحذّر من وقوع كارثة إنسانية إذا نفذت تركيا تهديداتها على شرق الفرات

بانوس مومسيس، المنسّق الإنساني الإقليمي لأزمة سوريا

NPA
حذّرت الأمم المتحدة، الاثنين، من أنها "تستعد للأسوأ" في شمال شرق سوريا بعدما أعلنت الولايات المتحدة أنها ستفسح المجال أمام الجيش التركي لتنفيذ عمليات عسكرية في المنطقة.
وقال المنسق الإقليمي للعمليات الإنسانية في سوريا التابع للأمم المتحدة، بانوس مومسيس، في جنيف: "لا نعرف ماذا سيحصل. لكن نستعد للأسوأ"، مشيراً إلى وجود "الكثير من التساؤلات التي لم تتم الإجابة عنها" في ما يتعلق بتداعيات العملية.
ودعا المسؤول الأممي جميع الأطراف إلى منع نزوح كبير للمدنيين بشمال شرق سوريا، إذا شنّت تركيا هجوماً بسوريا، مشيراً إلى أنّ المنظمة الدولية أعدت خطة طارئة تحسباً للنزوح من شمال شرق سوريا.
يأتي ذلك فيما قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في وقتٍ سابقٍ اليوم الاثنين، إنّ القوات الأمريكية بدأت الانسحاب من مناطق بشمال شرق سوريا، بعد اتصالٍ هاتفيٍ أجراه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
فيما أشارت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية في عددها الصادر اليوم, نقلاً عن مسؤولين أمريكيين, أنّ الانسحاب لن يكون كاملاً.