نيويورك تايمز: العملية التركية تعرض مكاسب الجيش الأمريكي للخطر

صحيفة نيويورك تايمز

NPA
قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية اليوم الاحد أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالانسحاب من سوريا يتعارض مع توصيات كبار المسؤولين في البنتاغون, وأن العملية التركية تعرض العديد من مكاسب الجيش الأمريكي في سوريا للخطر.
وأشارت الصحيفة أن اعلان البيت الأبيض موافقته على العملية عسكرية تركية هو تحول كبير في سياسة الولايات المتحدة العسكرية في سوريا.
وأضافت أن قرار ترامب يتعارض مع توصيات كبار المسؤولين في البنتاغون ووزارة الخارجية الذين سعوا إلى الحفاظ على وجود صغير للقوات في شمال شرق سوريا لمواصلة عمليات مكافحة التمرد ضد "الدولة الإسلامية" والعمل "موازنة لإيران وروسيا".
الشريك الأكثر موثوقية
أردفت الصحيفة أن قوات سوريا الديمقراطية كانت الشريك الأكثر موثوقية للولايات المتحدة في قتال "الدولة الإسلامية" في شمالي سوريا.
وأشارت أن مسؤولي الإدارة الأمريكية أكدوا أن ترامب تحدث مباشرة مع رئيس تركيا رجب طيب أردوغان بشأن هذه المسألة أمس الأحد, وأن من بين/100/ إلى /150/ من الأفراد العسكريين الأمريكيين المنتشرين في تلك المنطقة سيتم
سحبهم قبل أي عملية تركية لكنهم لن يتم سحبهم بالكامل من سوريا.
وفي السياق قال البيت الأبيض في بيان صدر اليوم "سوف تمضي تركيا قريبًا في تنفيذ عمليتها المخططة منذ فترة طويلة في شمال سوريا", "ولن تدعم القوات المسلحة للولايات المتحدة أو تشارك في العملية، ولن تكون قوات الولايات المتحدة ، بعد أن هزمت "الدولة الإسلامية"، موجودة في المنطقة.
وأشارت الصحيفة إلى أن العملية التركية تعرض للخطر العديد من مكاسب مكافحة الإرهاب التي حققها الجيش الأمريكي في الحرب ضد "الدولة الإسلامية".
مخيم الهول
أكدت الصحيفة أن بيان البيت الأبيض وتداعياته يأتي في الوقت الذي "يجمع فيه تنظيم الدولة الإسلامية قوة جديدة، ويشن هجمات حرب عصابات في جميع أنحاء العراق وسوريا، ويعيد تجهيز شبكاته المالية.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولي الاستخبارات الأمريكية إن مخيم الهول ، "الذي يديره الحلفاء الكرد سوريون بقليل من المساعدات أو الأمن ، يتطور إلى بؤرة إيديولوجية لـ"الدولة الإسلامية" وأرض خصبة هائلة للإرهابيين في المستقبل."
إلى جانب ذلك "تحتجز القوة الكردية السورية المدعومة من الولايات المتحدة أكثر من /10,000/ مقاتل من عناصر "الدولة الإسلامية"، بما في ذلك /2,000/ أجنبي، في سجون مؤقتة منفصلة."
وبينت الصحيفة على لسان مسؤولين أمريكيين قالوا أمس الأحد إن احتجاز مقاتلي التنظيم في خطر, إذ أن "أي توغل تركي يشعل نزاعًا أكبر بكثير في شمال شرق سوريا."