سوريا الديمقراطية: القوات الأمريكية لم تفي بالتزاماتها

خاصة- الدوريات الأمريكية على الشريط الحدوي مع تركيا- أرشيفية

NPA
قالت قوات سوريا الديمقراطية إن القوات الأمريكية لم تفي بالتزاماتها وسحبت قواتها من المناطق الحدودية مع تركيا.
إذ انسحبت مجموعتان من القوات الأمريكية، فجر اليوم، من نقطتين تابعتين لها، إحداها في سري كانيه/رأس العين والأخرى في كري سبي/تل أبيض على الحدود السورية-التركية شمالي سوريا.
وأشارت سوريا الديمقراطية في بيان نشرته اليوم على موقعها الرسمي إلى أنه بالرغم من "الجهود المبذولة من قبلنا لتجنب أي تصعيد عسكري مع تركيا، والمرونة التي أبديناها من أجل المضي قدماً لإنشاء آلية أمن الحدود، وقيامنا بكل ما يقع على عاتقنا من التزامات في هذا الشأن، إلا أن القوات الأمريكية لم تفي بالتزاماتها، وسحبت قواتها من المناطق الحدودية مع تركيا".
وأوضحت سوريا الديمقراطية أنها لن تتردد لحظة في الدفاع عن النفس, داعية شعوب شمال وشرقي سوريا بجميع أطيافه من عرب وكرد وسريان آشوريين "لرص صفوفه والوقوف مع قواته المشروعة للدفاع عن وطننا تجاه هذا العدوان التركي".
وأضافت في بيانها" أن تركيا تقوم الآن بالتحضير لعملية غزو لشمال وشرق سوريا"، لافتةً إلى أن هذه العملية "سيكون لها الأثر السلبي الكبير على حربنا على تنظيم داعش وستدمر كل ما تم تحقيقه من حالة الاستقرار خلال السنوات الماضية".
وكان البيت الأبيض قد أعلن، اليوم الاثنين، أن الولايات المتحدة لن تدعم تركيا في عمليتها في شمال سوريا, وأن أسرى "الدولة الإسلامية" المحتجزين سيصبحون تحت مسؤولية تركيا.
وجاء بيان البيت الأبيض بعد محادثات هاتفية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره التركي رجب طيب أردوغان. حيث قال: "سوف تمضي تركيا قريباً في عملياتها المخطط لها منذ فترة طويلة في شمال سوريا".