قوات سوريا الديمقراطية: سنحوّل الهجوم التركي على المنطقة إلى حربٍ شاملةٍ

قوات سوريا الديمقراطية - تعبيرية

NPA
أكّد مدير المكتب الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية مصطفى بالي، أنّه في حال حصل هجومٌ عسكريٌ أحادي الطرف من الجانب التركي على مناطق شمال وشرقي الفرات,  فإنّهم سيحولونّه إلى حربٍ شاملةٍ ضدّ تركيا.
وقال بالي في تصريحٍ خاصٍ لـ"نورث برس", إنّ التهديديات التركية تأتي في إطار احتلال مناطق شمال وشرقي سوريا, ودعم تنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش) لإعادة تنظيم نفسه من جديد.
وأعلن الرئيس التركي, رجب طيب أردوغان, اليوم السبت, أنّ بلاده "ستنفّذ عملياتٍ جويةً وبريةً في شرق الفرات في سوريا لإرساء السلام", على حدِّ قوله.
وأشار مدير المكتب الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية إلى أنّ الهجوم التركي على المنطقة سيؤدي إلى "فراغٍ عسكريٍ وأمنيٍ في المناطق المحرّرة", منوهاً أنّ "قسماً من قوات سوريا الديمقراطية سينسحب من المناطق المحرّرة ويتوجه لحماية الحدود في حال وقوع الهجوم التركي".
وأكّد بالي أنّهم كقوات سوريا الديمقراطية يدعمون الحلّ السياسي ويطبّقون ما يقع على عاتقهم تنفيذاً للآلية الأمنية, منوهاً في نفس الوقت بأنّ الهجوم التركي سيُبطل "الآلية الأمنية".
وكان أشار الرئيس التركي إلى أنّ "الدوريات البرية والجوية مجرد كلام"، وقال "الكلام انتهى لمن يبتسمون في وجهنا ويماطلوننا بأحاديثٍ دبلوماسيةٍ من أجل إبعاد بلدنا عن المنظمة الإرهابية".